فيديو : طلاب بير زيت ينتصرون لشعبنا في مخيم اليرموك ومخيمات سورية..‎‎

Article  •  Publié sur Souria Houria le 22 janvier 2014
عن صفحة ماجد كيالي على الفيس بوك
باختصار
في شباب فلسطيني عنده كرامة..ويتوق للحرية..ويرفع راس شعب فلسطين..
وفي قيادات واطية وفاسدة ماعندها كرامة..ولا قيم..ومصرّة توطّي راس شعب فلسطين..
ماحصل في جامعة بير زيت، الثلاثاء، دليل على ذلك..

شوفوا الوزير المدّعي وشوفوا شباب فلسطين..

كي تعرفوا اسباب تدهور حركة التحرر الوطني الفلسطينية..ماحصل يلخص كل شيء..ويجيب على سؤال لماذا وصلنا إلى هنا؟

طالب في جامعة بيرزيت للمجدلاني:

« يا معالي الوزير..المخيم ما عمروش كان محيّد…من بداية الثورة السورية المخيم يقصف..و الناس عم تتقتل…1800 فلسطيني لليوم استشهدوا و لم تحركوا ساكناً..أحمد جبريل قتل 14 فلسطيني عشانهم طلعوا مظاهرة…و لم تحرّكوا ساكناً..زملائي في المدرسة ماتوا في المعتقلات تحت التعذيب و لم تحرّكوا ساكناً..من ستة أشهر حاجز البطيخة يا معالي الوزير..بيمنع أي حدا يدخل ع المخيم و معا أكثرمن ربطة خبر واحدة..غير الإذلال وغير الاعتقال و غير المسبات..و غير و غير..من 120 يوم يا معالي الوزير..تسكّر الحاجز و ما دخل ربطة خبز واحدة ع المخيم..و الناس عم بتموت من الجوع و لم تحرّكوا ساكناً…وما حركتوش ساكناً غير هلا يا معالي الوزير…لما انضغط عليكم…وشو تحركتوا؟ تحركتوا اعلاميا؟ جننتوا سمواتنا!


كل شهيد برقبتك انت و في رقبة كل قائد فلسطيني يا معالي الوزير..وانا ابن المخيم و ابن جامعة بيرزيت ..جامعة الشهدا…و بقلك لا اهلا و لا سهلا يا معالي الوزير.. »
كندرة بنت صغيرة.. بتسوى أكبر راس في القيادة ».

 



Inscrivez-vous à notre newsletter