أمجد ناصر – لا بواكي للسوريين

Article  •  Publié sur Souria Houria le 9 juin 2011

تكلمنا، كثيراً، عن دور المثقفين العرب المتخاذل في مواجهة أنظمة الفساد والتبعية السياسية للغرب، ولكننا قلما تطرقنا إلى دعم مثقفين عرب يساريين لأنظمة الاستبداد ذات الشعار ‘الوطني’ و’القومي’ التي تحكمها، هي أيضاً، طغم عائلية تستأثر بالجهازين الأمني والاقتصادي. لا فرق عندي، على هذا الصعيد، بين نظام التابع والنظام ‘الممانع’. فالعائلة هي العائلة. الجهاز الأمني هو الجهاز الأمني. سيطرة أفراد من العائلة على الاقتصاد (الطفيلي في مجمله) هي ذاتها. لكن مع ذلك تجد من يصنع فرقاً جوهرياً بين النظامين. فمثلا، في مصر ‘الاستسلام’ و’التطبيع’. أما في سورية فهناك ‘الممانعة’! هذا هو الحائط، الهشّ، الذي يستند إليه مثقفون ومعارضون سياسيون عرب (يساريون في الغالب) في تأييدهم للنظام السوري. والغريب أن هذا الحائط الهشَّ لم يسقط حتى بعد سقوط أكثر من ألف ومئتي شهيد في الانتفاضة الشعبية السورية وتحويل المدارس وملاعب كرة القدم الى معتقلات جماعية للمنتفضين. وكما أن للنظام السوري فريقه في لبنان ، كذلك، ‘رَبْعَه’ في الأردن، وخصوصاً، في ‘رابطة الكتَّاب الأردنيين’ التي يرأسها الصديق القاص سعود قبيلات. ولكن قبل مناقشة هذا الموضوع أرغب في استعادة هذه الفقرة من إدوارد سعيد عن دور المثقف: ‘إن ما أسعى إليه هو وجوب بقاء المثقف أميناً لمعايير الحق الخاصة بالبؤس الانساني والاضطهاد رغم انتسابه الحزبي وخلفيته القومية وولاءاته الفطرية. على المثقف المجازفة في سبيل تجاوز اليقينيات السهلة (…) البحث عن معيار واحد للسلوك البشري ومحاولة الحفاظ عليه’.
‘ ‘ ‘
تساءل الصديق سعود في مقاله ‘وجهة نظر في حادثة غريبة’ (الرأي 3 حزيران (يونيو)2011) الذي يردُّ فيه على مقالي ‘مع التغيير في الأردن وضده في سورية’ (‘القدس العربي’ 25 أيار (مايو) 2011) عن ‘الغاية التي يمكن أنْ تتحقّق من التشكيك بصدقيّة القوى والأشخاص العاملين مِنْ أجل الإصلاح في الأردن! ومَنْ سيكون المستفيد مِنْ هذا؟ وما هي القضيّة التي يتمّ الانتصار لها، فعلاً، هنا؟’.
ثلاثة أسئلة محمولة على اللمز والغمز، وليس على الاستفهام، يوجهها إلي سعود قبيلات في فقرة واحدة، وبسبب هذه الأسئلة الثلاثة بالذات (مع أن هناك غيرها في مقاله) لم يترك لي الصديق سعود خياراً غير الردِّ الذي أرجو أن يناقش ‘القضية’، المشكوك بأمرها، ولا يكون مجرد سجال مفتوح بيني وبين رئيس ‘رابطة الكتاب الأردنيين’.
دعوني أبدأ من الأول:
– لم يكن مقالي، الذي يردُّ عليه الصديق سعود، موجهاً ‘للقوى والأشخاص العاملين من أجل الاصلاح في الاردن’ إطلاقاً، وإنما، حصراً، إلى الذين يرفعون شعارات التغيير في الأردن ويقفون ضده في سورية، ولا أحسب سعود قبيلات يقبل أن يحشر بينهم أو يحسب عليهم.
أعرف عمل سعود من أجل التغيير في الأردن ولا أنتقص منه مقدار ذرة واحدة، ناهيك عن أن أشكك فيه. لقد أوضحت هذا الأمر في مقالي المشار إليه وها انني أوضحه، هنا، مرة ثانية وأخيرة. لم يكن يتعلق الأمر بكل ‘العاملين’ من إجل الاصلاح في الأردن، وإنما، تحديداً، بأولئك الذين لم يروا في مشهد الدم السوري المباح، في الدبابات التي تجوب المدن والبلدات السورية (على بعد أمتار من هضبة الجولان المحتلة)، في ‘الشبّيحة’ الذين يبطحون الرجال على الأرض ويدوسونهم بالأحذية، في مصرع الأطفال والتمثيل بأجسادهم، سوى أشباح المؤامرة المدبَّرة في أقبية الغرب واسرائيل ضد نظام ‘الممانعة’ السوري.
كنت أتحدث عن هؤلاء. عن العماء والصَّمم الأخلاقيين، عن التبلّد الحسيِّ والتصحّر الانساني حيال مسلسل متواصل من الجرائم المتنقّلة في طول سورية وعرضها. كنت أتحدث، أيضاً، عن نظام أباح لنفسه، باسم جملة قومية ركيكة ومتهافتة، قتل مواطنيه من دون أن يرفَّ له رمش. عن صِفْرِ المعالجة السياسية لأزمة وطنية كبرى مقابل مئة بالمئة من فائض القوة التي لا تترك، كما يقول أهلنا، للصلح مطرحاً. فهل يرى سعود قبيلات نفسه بين هؤلاء الذين يرون هبَّة الشعبين المصري والتونسي (وربما اليمني والبحريني) ثورةً من أجل الحرية وفي هبَّة السوريين المماثلة (حراكاً وشعارات ودماً أغزر) مؤامرة أجنبية؟
ثانياً: يتساءل سعود عن ‘المستفيد’ من ‘تشكيكي’؟ هناك، حسب فهمي، جواب واحد يبطنه تساؤله: إنَّه النظام الأردني. فمن ‘يشكك’ في ‘قوى الإصلاح’ الأردنية و’شخصياتها’ يصبُّ، تلقائياً، في طاحونة الجهة التي تقاوم الإصلاح في الأردن. كنت أودُّ لو أن سعود لم يتسرّع بالوصول إلى هذا التلميح الغريب والمرفوض في آن. فلو أنه قرأ مقالي كاملاً لوجد موقفاً، لا همهمة فيه ولا غمغمة، ضد كل محاولات النظام الأردني لاعاقة التغيير الحتمي، ولكان وفَّر على نفسه هذا التلميح الذي يقتبس أسوأ تكتيكات الأحزاب الشمولية (الوجه الآخر للنظام الشمولي) ولا أقول اليسار، بوصفه انحيازاً أخلاقياً وانسانياً، قبل أن يكون ايديولوجياً وسياسياً، للمغلوب على أمرهم من الناس. ذلك إرهاب فكري مرفوض، فضلاً عن أنه يجانب ‘القضية’ التي نحن في صددها. فالأمر يتعلق، أولاً وأخيراً، بمدى قدرتنا على تحمّل رؤية الدم وهو يهرق بلا هوادة أو شفقة باسم كليشيه فارغة ومهترئة تدعى، زوراً وبهتاناً، ‘الممانعة’ وهي قائمة على استبداد مكين.
وهذا يقودنا الى تساؤله الثالث، وهو أغرب تساؤلات سعود وأكثرها مدعاة للتأمل في دور المثقف ومسؤولية الكلمة، وقبل هذا وذاك، في مسؤولية الانسان عن أخيه الانسان، بالمطلق، فكيف إذا كان هذا الانسان في بلد شقيق تربطنا به أواصر لا تحصى مثل سورية.
يتساءل سعود، بغرابة ، عن ‘القضية’ التي أنتصر لها في مقالي.
ما هي هذه ‘القضية’؟
لا قضية، إذن، تخرج رئيس ‘رابطة الكتاب الأردنيين’، وهيئته الإدارية، من إدارة الظهر، بالكامل، للجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري الخارج، بأطفاله ونسائه وشيبه وشبانه، الى الشوارع طلباً للحرية، بعد خمسين عاماً من كمّ الأفواه وحصر الأنفاس؟! لا قضية! فالأمر، إذن، لا يعدو كونه، بحسب الإعلام السوري الشنيع، زمرة من الإرهابيين والسلفيين (لَمَ لا يقول ‘القاعدة’ وينتهي الأمر؟) تطاردهم الدبابات ‘زنقة زنقة’ وبيتاً بيتاً! يا لهذه الزمرة الإرهابية الخبيثة، المتآمرة، المندسّة التي تلهي قوات النخبة السورية وستة عشر جهاز أمن وقطعاناً سارحة من ‘الشبّيحة’ عن السهر على خط ‘الممانعة’ الملتهب!
وللتدليل على انعدام القضية، أو للبرهنة على تلفيقها، يعود سعود قبيلات إلى ‘كتاب الجيب’ الشهير الذي يتداوله معلقو 8 آذار اللبنانيون. فها هو يقول رداً علي أو ربما على غيري: ‘نحن نعرف، بالطبع، أنّ بعض هؤلاء مرتبط بقوى استسلمتْ منذ زمن طويل واستمرأت الاستسلام (وبعضهم متأثّر، على الأقلّ، بثقافة تلك القوى). وهم يعتقدون الآن أنَّ حراك الشعب السوريّ الشقيق يمكن أنْ يكون منصّة ملائمة لهم لكي يقفزوا منها نحو تصفية حسابهم القديم مع الممانعة والمقاومة. يا سادة، لولا الممانعة والمقاومة التي كشفتْ حدود قوَّة ‘إسرائيل’ إبّان عدوانها على لبنان ومقاومته الباسلة في صيف العام 2006 لكانت منطقتنا تعيش الآن في ظل الشرق الأوسط الجديد الذي بشرت به كوندوليزا رايس بدلاً من العيش في ضوء الانتفاضات والثورات العربية الديموقراطية التي نشهدها الآن’. (باستثناء الثورة السورية، بالطبع، التي هي صنعة أمريكية مكشوفة!).
ولكن ما علاقة هذا بـ ‘القضية’ التي نحن بصددها؟ لِمَ قفز سعود قبيلات الى حرب صيف العام 2006 التي لطخت، فعلاً، جبين العسكرية الاسرائيلية بالعار؟ لا يحتاج الأمر الى ذكاء للقول إن سورية هي التي وقفت وراء ذلك الانتصار، ولولاها ما تمَّ. هذا ما أراد سعود قبيلات قوله. وهذا يؤكد أن ‘القضية’ التي انتصر لها ملفَّقة، دبَّرها، في ليلة ليلاء، أعداء المقاومة والممانعة. السوريون الذي خرجوا في أكثر من مئتي مدينة وبلدة للمطالبة بالحرية والعدالة والكرامة حركتهم، يدرون أو لا يدرون، القوى التي استسلمت منذ وقت طويل للاعداء! لا قضية عند السوريين. الانتفاضات والثورات العربية التي يقرُّ الصديق سعود بديموقراطيتها، وبحقها في الانبثاق من وهدة الاستبداد، تصحُّ في تونس ومصر واليمن والبحرين والأردن وليبيا (لا أدري أن كان يعتبر الليبيين منتفضين أم لا) ولا تصحُّ في سورية.
كل هذا نقاش سياسي ولم أكن أرغب، في هذا الرد، أن ينحو كذلك. جوهر الأمر عندي أخلاقي وانساني وضميري قبل أيّ شيء آخر، وله معيار واحد حسب قول إدوارد سعيد. محاججة الصديق سعود سياسوية. مؤدلجة. أطرفها حديثه عن ‘الديالكتيك’ الذي يشتغل في غير مكان عربي إلا في سورية!
علي أن أقرَّ بقدرة صديقي سعود على التملص من إبداء موقف مباشر في خصوص ‘القضية’ التي يستنكر وجودها (مع أن موقفه في لا موقفه حيال الانتفاضة السورية واضح لي كل الوضوح). كان بمقدوره في 1040 كلمة، هي عدد كلمات مقاله، أن يقول إن سفك دم السوريين على هذا النحو الوحشي لا يجوز. ولكنه لم يقل. كان بمقدوره أن يوازن، أضعف الإيمان، بين حق السوريين في الحرية الفعلية وبين ‘الممانعة’ ولكنه لم يفعل. لقد اختار كليشيه ‘الممانعة’ على لون الدم وصرخة الضحية. وهذا لعمري مؤسف ومحزن.

qpt

Source :  Al Quds
Date : 9/8/2011
http://www.alquds.co.uk/scripts/print.asp?fname=data%5C2011%5C06%5C06-08%5C08qpt998.htm



Inscrivez-vous à notre newsletter