الأسد وحديث «الفالق الزلزالي» – عريب الرنتاوي

Article  •  Publié sur Souria Houria le 31 octobre 2011
بدا الرئيس السوري بشار الأسد، في أول حديث صحفي له منذ اندلاع الأزمة في بلاده، كمن يمارس هواية المشي على حبل مشدود، أو « الرقص على حافة الهاوية »، وهو استخدم بالمناسبة تعبير « الفالق الزلزالي » في وصفه لجغرافية بلاده وديموغرافيته، محذراً من أن أي تغيير في سوريا، سيُغرق المنطقة في « أفغانستانات » عديدة…وأي تقسيم لبلاده، سيفضي حكماً إلى تقسيم المنطقة برمتهاهي إذن، سياسة التخويف من « حرب المائة عام » بين المذاهب والطوائف والأقوام…هي ذاتها الفزّاعة التي طالما أشهرتها أنظمة الفساد والاستبداد في وجه رياح التغيير وقوى الإصلاح في المنطقة…هي ذاتها سياسة « حافة الهاوية » التي لجأ إليها جميع الطغاة من قبل، لتبرير مقولتهم: « نحن أو الطوفان »، أو بالأحرى « من خلفي الطوفان »والمؤسف حقاً، أن الرئيس السوري الذي حاول تصوير الصراع في بلاده بين « إسلاميين وعلمانيين »، لم يكلف نفسه عناء الإجابة عن سؤال بدهي: لماذا تبدو سوريا كـ »الفالق الزلزالي » برغم مرور نصف قرن تقريباً على انفراد « القوميين العرب- العلمانيين » في حكم البلاد والتحكم برقاب العباد…لماذا أخفق المشروع البعثي في بناء « دولة الأمة »، والأمة هنا ليس مقصوداً بها، تلك الممتدة من المحيط إلى الخليج، بل « الأمة السورية » إن جاز الوصف والتعبير، وبالاعتذار من القوميين والبعثيين والناصريين…من الذي جعل سوريا « فسيفساء » مذاهب وطوائف وأقوام، وأسقط دولة المواطنة، المدنية الديمقراطية التعددية…لقد كان مفهوماً أن يتحاشى الرئيس الخوض في دهاليز « التجربة البعثية- الأسدية » في السلطة، لأن سوريا في هذا العهد، وفي هذا العهد بشكل خاص، « تطيفت » و »تمذهبت » كما لم يحدث في تاريخها الحديث…واللعب بهذه الورقة، أو العزف على هذا الوتر، بات الورقة الأخيرة في جعبة نظام، باتت خاوية إلا الروايات الركيكة التي لا يشتريها أحد، والأسلحة التي لا توجه إلا لصدور المواطنين العزللقد بدا الرئيس منفصلاً تماماً عن الواقع – Irrelevant – فهو إذ يتحدث عن « الإصلاح المبكر » الذي بدأ بعد ستة أيام من اندلاع الاحتجاجات، لم يكلف نفسه عناء الإجابة عن سؤال آخر: لماذا لا يصدق أحدٌ، حتى من أقرب أصدقاء النظام وحلفائه، هذه الرواية، لماذا يطالبه الجميع بتسريع وتائر الإصلاح، بمن في ذلك روسيا والصين وإيران وحزب الله…لماذا نسمع جعجعة ولا نرى طيحناً البتّة؟

ثم من قال أن الصراع الدائر في سوريا، هو صراع بين « إسلاميين – إخوان » من جهة و »قوميين عرب – علمانيين » من جهة ثانية…اليست المعارضات السورية على اتساعها، هي خليط إسلامي، قومي، بعثي، ناصري، علماني ومن شتى الطوائف والمشارب…ومن قال أن الحكم في سوريا هو الناطق باسم « القومية العربية » و »العلمانية » في طبعتها العربية…وأي « قوميين عرب » أولئك الذي أعيتهم مهمة الحفاظ على وحدة سوريا الجغرافية والديموغرافية…أية قومية عربية تلك التي جعلت من سوريا، أم العروبة وأباها، مجرد « فالق زلزالي » على تخوم الطوائف والمذاهب والأقوام….اللا يمكن للقومية العربية أن تكون مدنية وديمقراطية وتعددية…ألا يمكن لها أن تكون منفتحة على العصر والآخر… هذه البضاعة لن تجد من يشتريها، وهذا الخطاب، سبق وأن أشهر إفلاسه مرات ومرات، وتلكم « الفزّاعة » لم تعد تخيف أحداً

ولماذا هذا الاستشراس في الحرب على الإخوان المسلمين…ولماذا « نقاتلهم منذ خمسينيات القرن وما زلنا نقاتلهم »…وما معنى الحوار والمصالحة والإصلاح من دون « الإخوان »…أليسوا مكوناً رئيساً من مكونات الشعب السوري؟…ألا يكفي أنكم تقاتلونهم لأكثر من ستين عاماً من دون جدوى؟…ألا يعني فشلكم في استئصالهم أنهم حالة راسخة ومنغرسة في صفوف الشعب…ألا يكفي الفشل المتكرر في الخلاص من « الظاهرة الإخوانية » أن الوقت قد حان لاختبار طرق أخرى في التعامل معهم، وإلى متى ستظل سياسة « تجريب المجرب » هي السياسة العليا للنظام السوري…أليس معيباً أن تأتي هذه التصريحات والمواقف، في الوقت الذي رحب فيه العالم برمته، بانتخابات تونس وفوز « النهضة » وخطابه الحداثي المدني

أما عن حكاية القوانين التي تحتاج « دهوراً » لإقرارها، و »خمس عشرة ثانية » لتوقيعها، فهي أيضاً حكاية مثيرة للسخرية…لقد جرى تعديل الدستور في « خمس دقائق » ليتواءم مع سن الرئيس الوريث…لقد أجرت دول عديدة تعديلات جذرية على قوانينها ودساتيرها في غضون أشهر معدودات، لماذا تبدو سوريا مختلفة عن غيرها عندما يتعلق الأمر بالإصلاح… لماذا تبدو سوريا مختلفة على اليمن وليبيا ومصر وتونس و »كل الدنيا » عندما يتعلق الأمر بالتغيير…ألم تسقط هذه المقاربة المرة تلو الأخرى، وفي غير دولة وعاصمة عربية، بمن فيها سوريا ودمشق؟

ثمة في حديث الأسد ما يؤكد أسوأ مخاوفنا…لقد أغلق الباب بإحكام أمام السياسة والدبلوماسية، ولم يبق سوى قرع طبول الحرب على الشعب السوري، والممتدة لثمانية أشهر وأربعة آلاف شهيد… لقد قرر « الأصعب قد بات وراءنا » لتأتي أحداث الجمعة الدامية في حمص، تزامناً مع هذه التصريحات وتؤكد « أن الأسوأ ما زال بانتظارنا »…لقد تحدث ببعض السخرية و »الهزل » عن « شهداء الجيش الذين سقطوا بالرصاص لا بالهتافات ».. في وقت هيهات فيه، أن تجد عائلة سورية واحدة قادرة على الابتسام… لقد أظهر مرة ثانية أنه:

Irrelevant

source: http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5COpinionAndNotes%5C2011%5C10%5COpinionAndNotes_issue1477_day31_id366531.htm#.Tq5sO0Mr2sq

التاريخ : 31-10-2011



Inscrivez-vous à notre newsletter