الأمة السورية تلد العباقرة.. وشبيحة ساركوزي سيحرقون فرنسا -خطيب بدلة

Article  •  Publié sur Souria Houria le 28 mai 2012
الأمة السورية تلد العباقرة.. وشبيحة ساركوزي سيحرقون فرنسا:خطيب بدلة


ليلة الثلاثاء 15 / 5 / 2012، الموافق للذكرى (64) لتضييع فلسطين، وبمجرد ما إن انتهت حلقة (الاتجاه المعاكس) التي يديرُ حلبةَ ‘المُناقرة والمُباطحة’ فيها الرفيقُ الدكتور فيصل القاسم، وجدنا- نحن السوريين- أعيننا تذرف الدموعَ غزيرة مدرارة، وكأن الواحد منا قد قَشَّر وفرم رطلاً من البصل اليابس اللاذع من إنتاج مدينة ‘السَّلَمية’..
بكى نصفُنا، أو بالأصح نصفُنا زائد واحد، (الرقم الذي يكفي لنجاح أي رئيس دولة عظمى!) فَرَحَاً وشَقْرَقَة واستبشاراً، لأننا، في تلك الساعة المباركة، اكتشفنا (بسعادة لا تقل عن سعادة العالِم أرخميدس لحظة اكتشافه قانون الإزاحة في جرن الحَمَّام!) وجودَ محلل استراتيجي من العيار الثقيل بيننا، اسمه ‘معد المحمد’، وتأكدنا، بما لا يقبل مجالاً للأخذ والرد والمجادلة و(لَعي القلب) أن هذا الرجل سوري ساير (على وزن: عربي عارب)، وليس سورياً مُسْتَسْوِراً (على وزن: عربياً مستعرباً) مثل السيد سلامة كيلة، المتحدر من أصل فلسطيني، الذي لم يُقَدِّرْ أننا- نحن السوريين- ربيناهُ، وحويناهُ، وأطعمناهُ من خبزنا الحلال، وسقيناهُ من مياه عين الفيجة التي قال بحقها الشاعر ما قال.. فطلع لنا، على آخر الزمن، مُعَارِضاً يطالب بالحرية، والديمقراطية، والكرامة.. وشو؟ قال حضرته من دعاة التداول السلمي للسلطة في سورية!.. وعندما اعتقلناه بضعة أيام، ولم نلسعه، خلالها، على قفاه، سوى بضع وعشرين، أو ربما ثلاثين لسعة، بالكابل النحاسي، لم يسكت مثلما يسكت ألوف المواطنين السوريين (السايرين- الأصيلين) الذين ننقعهم في المعتقلات شهوراً وسنين، ونجعلهم يشتهون الموت فلا يجدون إليه سبيلا، بل إنه، حالما خرج من عندنا، لم يترك (فضائية) عميلة أو متآمرة على الصمود والتصدي والممانعة، إلا وعرض عليها آثار كابلاتنا على جسده المتآمر!.. وقال في حقنا كلاماً مخجلاً، ملخصُه أننا أجبرناه، أثناء الاعتقال، أن يشخّ- حاشاكم- على نفسه!
وأما النصف (ناقص واحد) المتبقي منا- نحن السوريين- فقد بكينا بسبب عقدة النقص التاريخية التي نشعر بها حيال أشقائنا المصريين الذين يتباهون بدولتهم قائلين (مصر أم الدنيا)، ويغني لها الشيخ إمام من أشعار أحمد فؤاد نجم (مصر يما يا بهية يا ام طرحة وجلابية) ويلحون على أنها (ولادة)، أي أنها تلد الرجال الأكفاء، والمثقفين، والمتنورين، والنهضويين، وحتى المحللين الفضائيين الاستراتيجيين، على نحو غزير ومتواتر، بينما بلادنا السورية لم تَجُدْ بمحلل استراتيجي (فضائي) من طراز ‘معد المحمد’ منذ الأيام الأولى للأزمة السورية (التي يسميها المغرضون: ثورة!) حيث أنتجت محللين استراتيجيين لا يستهان بهم، أمثال محمد ضرار جمو، وشريف شحادة، وطالب ابراهيم، وخالد العبود، وبسام أبو عبد الله، وأحمد الحاج علي، فاضطر هؤلاء، لقلة عددهم، أن يظهروا على ‘الفضائيات’ الصادقة، الشريفة، و’فضائيات’ التضليل والتآمر والفتنة، في الوقت نفسه، واضطر معظمهم للعمل خارج أوقات الدوام (على جوقتين) في سبيل الدفاع عن قضيتنا العادلة.
لقد قال الأستاذ ‘معد المحمد’، أثناء (مباطحة) الاتجاه المعاكس المذكورة، وهذا هو مربط الفرس في موضوعنا برمته: إن انتخاب رئيس للجمهورية، كل أربع سنوات، له محظور على قدر كبير من الخطورة، وهو أنك لا تضمن أن يَنْتَخِبَ الشعبُ السوريُّ، في دورة ما من الدورات الرئاسية، رئيساً عميلاً لإسرائيل وأمريكا!!.. وبالتالي (وهذا الاستنتاج يأتي تحصيلاً لحاصل) فإن الرئيس، حينما يكون معروفاً بوطنيته العالية، ومشهوداً له بالعداء للصهيونية والإمبريالية وأذناب الاستعمار، يجب أن يبقى إلى الأبد، ولا بأس أن يورث البلاد لابنه، وأحفاده، والله ولي الصابرين، إذا صبروا!
فرنسا في الصدارة
حينما بدأت الفضائيات العربية، وبالأخص قناة فرانس 24، ترصد وقائع المعركة الانتخابية الرئاسية الفرنسية الطاحنة، وتركزت في أيامها الأخيرة على الصراع بين المسيو نيكولا ساركوزي وخصمه المسيو فرنسوا أولاند، تبدلتْ مشاعرُنا نحن السوريين.. من بكاء الفرح والحزن.. لتصبح عامرة بالغضب.. والخوف..
غضبنا لأن الخبر السوري الذي كان يستغرق نشرات الأخبار كلها، في الفضائية السورية، والإخبارية السورية، والدنيا، والمنار، وحتى فضائيات حسن نصر الله وميشيل عون ونبيه بري، أصبحت تخصص جانباً لا بأس به من برامجها ونشراتها لمعركة الرئاسة الفرنسية، وكلها تريد، وتتمنى، وتسعى، وتدعو الله السميع البصير أن ينصر المسيو أولاند على سيء الذكر ساركوزي الذي (طلمس) الله تعالى على قلبه فجعله يرى الخيرَ العميمَ الموجودَ في تأبيد السلطة السورية شراً، ويطلب، بفم ملآن، وبلا حياء أو خجل، نقلَ السلطة السورية إلى الشعب السوري، وهذا يدل، دلالة قاطعة، على أنه شخص غرير، غشيم، ساذج، لا يقدر الديكتاتورية حق قدرها، ويعتقد أن السوريين شعب يستحق الحياة، والحرية، والكرامة، وكأنه لم ير، طيلة أيام الأزمة السورية، الشبيحة الكرام يتصدرون الشاشات الأرضية والفضائية وهم يدعسون على رؤوس وبطون وظهور أبناء هذا الشعب، بأبواطهم العسكرية، ويسألونهم ذلك السؤال الذي عجزت كبريات أكاديميات العلوم السياسية في العالم عن الإجابة عليه وهو: يا أولاد الصرماية.. بدكم حرية؟!
وغضبنا لأن ‘الجزيرة’ والعربية’ و’بي بي سي’ و’فرانس 24′ و’سكاي نيوز’ ومجمل ‘الفضائيات’ التي أطلق عليها العلامةُ الكبير الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، في حديث متلفز قديم، اسم (قنوات الفتنة) نقلت الخبر السوري من صدارة نشراتها الإخبارية ليصبح خبراً ثانياً، بل ثانوياً، مع أنه لا يوجد سبب منطقي واحد يسوغ هذا النقل، فمعدل القتل في سورية، والحمد لله، ارتفعت وتيرتُه مع تطبيق خطة كوفي عنان، والبند المتعلق بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين فَهِمَهُ النظام الأمني السوري على نحو معكوس، فصار عناصر المخابرات (يقشون) الشباب من الشوارع والجامعات والساحات مثلما (تقش) سيدةُ المنزل الرغاوي والشوائب التي تطفو على سطح الطبيخ قبل أن ينضج،.. والدبابات التي يفترض بها أن تنسحب من المدن والبلدات والدساكر والكفور، مع حلول اليوم الثاني عشر من نيسان أبريل (2012)، أخذت تتجول على الطرقات العامة السورية العامة في وضح النهار، حتى زعم بعضُ أهل حمص الذين تكرم عليهم النظامُ السوري بتركهم على قيد الحياة، حتى الآن، أو ربما أنه أراد قتلهم ولكنه أخطأهم، زعموا أن هذه الدبابات ما عادت تذهب لأجل تنفيذ أعمال عسكرية، وإنما هي تنقل الركاب مثلما تفعل سيارات الخدمة (السرفيس)، ويوجد فيها معاون يجمع (الغلة) من الركاب.. والله أعلم.
شبيحة الشانزليزيه
الأمر الآخر الذي أثر في مشاعرنا- نحن السوريين- هو أننا خفنا أن يتحرك شبيحةُ الرئيس نيكولا ساركوزي، على هيئة قطعان، ويتزنروا (بالشنتيانات)، ويمشوا بطريقة فرشخة السيقان وهم يرتدون قمصاناً من دون أكمام تبرز عضلاتهم الفولاذية وقد كتبوا على زنودهم بالوشم كلمة باطل! (باللغة الفرنسية طبعاً).. وأن يحملوا الخناجر والبلطات، ويهجموا على جماعة فرانسوا أولاند وهم يهتفون (ساركوزي للممات- غصباً عنك يا أولاند).. أو يكون بعضهم متأثرين بالشبيحة السوريين الذين قالوا (الأسد أو نحرق البلد).. فيقول أحدهم: ساركوزي.. أو أدحشكم في (…)!
وخفنا أيضاً، إن سقط ساركوزي، من أن تشتعل الحرب الأهلية في فرنسا، ثم تنتقل إلى الدول المجاورة لها، كألمانيا، وبلجيكا واللوكسمبورج.. الله يستر!
وردة الجزائرية
برحيل المطربة المخضرمة وردة الجزائرية عن عمر ناهز ثلاثاً وسبعين سنة، حقق الغناء العربي المعاصر قفزة نوعية تقدمية نحو الأعلى.. خلصنا الآن من معظم أعلام ما يسمى بـ (الطرب الأصيل).. الآن صار في مقدورك أن تقلب مئات المحطات الإذاعية والتلفزيونية فلا تعكرُ صفوَ سمعك أو بصرك أغنيةٌ تكتشف فيها أثار إبداع وشغل موسيقي وحكي فاضي ووجع راس.. ووقتها تطمئن على مستقبل الأمة، وتردد مع الشاعر المناضل صابر فلحوط بيته الشهير:
أمة العرب لن تموت وإني
أتحداك باسمها يا فناءُ
*كاتب سوري ما يزال يعيش في سورية

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt997.htm&arc=data\2012\05\05-27\27qpt997.htm



Inscrivez-vous à notre newsletter