السجن … جغرافيا الاستبداد – هالا محمد

Article  •  Publié sur Souria Houria le 18 décembre 2011

السجن… جغرافيا الاستبداد وليس بقعة في الوطن

صورة صوبيا الحطب تدفئ القلوب

صوبيا المازوت في الصورة لها رائحة

لم يرسم سجينٌ قط صوبيا على جدران السجن أو على زعيق بوابات الحديد

جغرافيا السجن بردٌ وعزلة

وزمانه صدأ العمر المنخور بآفة الظلم

الشعر، حطب الأمل

في تاريخ سوريا القريب، كان معظم الأهالي لا يملكون ثمن التلفزيون، كانوا يملكون قوت الكتب والدفاتر والخبز والموسيقى والأغاني والحياة والعلم. كانت الأسرة تقضي سهرتها متحلقة حول صوبيا الحطب

تتفرج على النار، تشرب الشاي، تغفو، تحلم، تدرس، ويخرج من تلك الغرف والصالونات الصغيرة المتواضعة الدافئة المدنية والعلمانية والمتدينة والتعددية، الشركسية والأرمنية والعربية والكردية والتركمانية والآشورية والفلسطينية، أطباء وطيارون وعلماء ومدرسون ومهندسون وشعراء وروائيون وصحافيون وتجار وفنانون وضباط وعمال وفلاحون… وجنود الوطن

في اللاذقية كان الأزرق منفذاً لأهل الساحل الحالمين، المعروفين بالحيوية والتباطؤ في لفظ الكلام، كأنهم يؤلفون الكلمات ليقولوها، تخرج من أعماقهم ملوحة بشموس الشجن. لمرافئ المدن البعيدة الهادئة تلوح كلماتهم، صدى ترجيع الأزرق البطيء المسافر في أفق الغياب الرمادي

بين يوم ويوم، أفاق أهل اللاذقية على ضجيج غريب، وعلى الشط رؤوا خيالات ديناصورات عملاقة، كأنها نهضت من حقبة الانقراض وقبعت على شاطئ البحر الأزرق المتوسط اللاذقاني، الذي تصب فيه كل بحار ودموع وآهات العشاق في العالم

بدأت هذه الأجسام الهائلة تهز الكورنيش وتخلخل بنيان التربة الصخرية والرملية الصامدة في وجه الزلازل والفيضانات والحت والنسيان. تهز بنيان الأرواح الشفيفة الرقيقة التي طوَّح الحب بأجيالها جيلاً بعد جيل

انهدمت شرفة المدينة على البحر، صارت مرفأ خلخل إيقاع البحر واليابسة ولم ينعش سواري السفن على شطآننا

واجهة سوريا الزرقاء، حرية التاريخ ، مشاويرنا وخطى طفولتنا وعلاقات أهل المدينة المرصوصة ببنيان الجمال والانفتاح والنكتة والشهامة والأخوة، استبدلت بصفقات الأسمنت والبشاعة

وقف أهل اللاذقية في لحظات ذلك الغروب يبكون مدينتهم، سمك البحر فرَّ مختبئاً في أفواه التماسيح المفتوحة، من هول الضجيج

بلّطوا البحر… نفضوا واجهة المدينة، عمارة الحقبات الجيولوجية هدية التاريخ الإنساني لأهل الساحل. هدية الأجيال للأجيال

حلَّ الصمت والفراغ محل ضجيج أمواج البحر التي كانت تتراكض في الأفق البعيد لكي تصل وتجثو على شواطئنا، تترك ما جمعته في أسفارها من صدى حضارات وحكايات، أمانةً … وترحل

افتُتحت مقاه جديدة برأسمال جديد لا ينضب… مقاه لم تستطع أن تكون جزءاً من إيقاع المدينة. فشحطت المدينة إلى إيقاع الربح والمال والاستثمار السريع للوقت والجغرافيا

وأهل الساحل لا يحبون سَوْقهم في قطيع السرعة بعيداً من حاجاتهم وقناعاتهم وعاداتهم وسيادتهم ودلالهم ووجهات نظرهم

اللاذقيون يتلذذون في تفنيد المواضيع وتقليبها على وجوهها واستشارة بعضهم بعضاً مئات المرات في التفصيل الصغير الواحد، لقاؤهم هو المتعة والاستشارة حجتهم للقاء حار ودائم

لهم وقتهم المتأني، وقيلولة العصر ومشوار المساء ونسائم البحر ورائحة القهوة والظلال والخيال، هكذا تكون المدينة لهم. نبض المدينة إيقاع أهلها

شط اللاذقية « يا شط الهوى » أدماه فطامه الوحشي عن كورنيشه القديم، عن قوارب الصيد الصغيرة كحفنة الكف في الأفق. وشقت روحه الغربة رغم تاريخ عشرة الملح والماء

الآن، وبعد ثلاثين عاماً على تبليط الضحك والابتسامات والمشاوير وابتعاد البحر عن شط التاريخ وقناديل السهر، لا يزال الكورنيش القديم لا يصدق! لا يزال الحجر المطرز الذي حُتَّت أيدينا على سوره المنخفض، لا يصدق أننا لن نشهق فوقه بعد اليوم من روعة الجمال. لا تزال حاسة اللمس تلك، تداوي في أيدينا خطوط قشب العمر

منذ ذلك الزمن وتحريم الحريات وهتك نسيج الطبيعة والتاريخ، لا يأبه بالدموع ولا بالابتسامات ولا برجاء موج البحر الذي كان يتلهى حين يصل شاطئنا… تخرج أسماكه ترعى على العشب أمام عين السماء الزرقاء… وتعود على مهل بروية لا تشبه سوى إيقاع الكلام، كلام أهل الساحل. يبتلعون الحرف الأخير من المفردة كما تبتلع الموجة خطوة على الرمل… تسحبها إلى جزر الرمل ومراكب الصيادين في أعماق البحر لتنبت هناك، عشبة الحياة المقدسة

من تلك الرحابة والأزرق، إلى هذا الضيق والإسمنت والأسود

من الكتابة يا حبيبي عالحورالعتيق، إلى الكتابة على أسوار الزنازين

العقلية التي ردمت الأزرق، تحاول الآن ردم حقول الحرية وتبليطها

السجن، هو « ذهنية التحريم » التي تأكل الأخضر واليابس من الشطآن

السجن: جغرافيا الاستبداد. وليس بقعة لها زمانها ومكانها على أرض الوطن

السجن: حياة المنافي وتشييد ثقافة العنف، هو غزو ثقافة التعايش والسلم الأهلي والقوانين والعدالة والدولة والكرامة والمواطَنة، بثقافة الإقصاء والدونية والخوف

هو استبدال حضارة عمارة بعمارة بلا حضارة

الآخر وراء سور الأسمنت العالي الكتيم ليس آخراً، هو المجهول، هو الخطر، هو العدم

صدى الأنا في عمق أنا الآخر: النافذة

أهل الساحل… يغرفون دموعهم من البحر الأزرق… وابتساماتهم وعرق جبينهم

سوريا أثق بك

 الحياة – الأحد، 18 ديسيمبر 2011
http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/340385


Inscrivez-vous à notre newsletter