الصحفي البريطاني الناجي : لم أرى أبطال كما في بابا عمرو

Article  •  Publié sur Souria Houria le 3 mars 2012

فيما يلي ترجمه لما قاله الصحفي البريطاني “بول كونري” الذي أصيب الأسبوع الماضي في بابا عمرو و تم تهريبه إلى لبنان خلال لقاء قصير مع برنامج المسائيه الأخباريه على تلفزيون هيئة الاذاعه البريطانيه بي بي سي ….
مع الشكر للأخ حكيم (عصفور الشوك) على تأمين الفيديو الترجمه شبه حرفيه من المندسة السوريه

 كيف تصف ما حدث لحظة أصابتك

حصل خراب فوري..عدة قذائف أصابت المبنى قبل أن تقتل أحدها “ماري” تحول كل شيء إلى ظلام …و شعرت بضغط شديد في ساقي…وضعت يدي عليها فدخلت فيها …فعلمت أنها مصابة بشده …زحفت للخارج و عندها رأيت ما حصل لماري ….بعد مضي حوالي ربع ساعه تم اخلاءنا إلى المشفى الميداني ..حيث كان الأطباء محدودين جدا جدا …و المواد الطبيه المتوفره أوليه (بيسيك ) ….(يتابع بألم ممزوج بمزحه ) و هكذا تم أدراجنا في “نظام بابا عمرو الاستشفائي”

ذكرت أنه مشفى ميداني…ما هي طبيعته
غرفة جلوس أحد البيوت على طاولة الطعام…. لاوجود لأي أدوات متطوره

و ماذا رأيت خلال الأيام التاليه لأني أعلم أنك تملك شعورا قويا نحو ما رأيته من معاناة السوريين الذين كانو حولك و ساعدوك
بكل تأكيد …. لقد غطيت الكثير من الحروب…لكني لم أرى قبلا أي شئ على هذا المستوى …عندما نطلق عليها اصطلاح منطقة حرب نكون مخطئين بالاصطلاح …لا يوجد حرب هناك…الجيش الحر هناك يعملون ما بوسعهم لتأمين (ممرات) الخبز و اخلاء الناس …لا يوجد أهداف حربيه (ليهاجمها النظام ) في بابا عمرو …ما يحدث هو مجزره صافيه و ممنهجه للسكان المدنيين

ليس هناك أي قيمه استراتيجيه في مهاجمة بابا عمرو ….السبب الوحيد الذي يدعو النظام لمهاجمتها هو للقضاء على الناس و تسوية الحي بالارض…لقد شاهدتها ….ما يحدث هناك ليس حرب…ما يحدث هو مجزره

كنت تعلم أنت و ماري ما يواجهكم فقد كنتم في عدة مناطق حرب قبلا …يتساءل الناس ما الذي يدفع أشخاصا مثلك و مثل ماري للمغامره أو فقدان حياتكم
هناك أماكن لا تستطيع أن تفهم ما يحدث فيها عن بعد …مقاطع الفيديو في كل مكان ..على الانترنيت…. على اليوتيوب …..النظام يضع عليها رواياته …النشطاء يضعون رواياتهم…مما يزيد من اختلاط الأمور عليك …هناك ضروره (للذهاب)و إلا لن يكون هناك شهود ….هم ماري كان ايجاد الحقيقه بتفاصيلها …عندما تضعها (التقارير الأخباريه على التلفزيون) و تقول أنه لم يتم التحقق من صحتها …هذا لا يكفيني ..أو يكفي ماري… أو بعض الصحفيين …لا يمكن أن يكون هناك ناس تذبح هناك و نحن هنا نأكل طعام العشاء ….و نأتي بعض عشر سنوات و نغسل أيدينا و نقول لماذا لم يقم أحد ما بفعل شيء ما

ما الذي كان يجول في بالك بعض أن أصبت
في اليوم الأول كنا ممتنين أننا لا زلنا على قيد الحياة ….هدأنا أنفسنا…كان الاهالي يطعموننا….لكن حدة القصف …كان يستمر حوالي ١٤ ساعه في اليوم ..ضربه مباشره…ثم أخرى …ثم أخرى …و على مدى أسبوع كنا نعيش في هذه الغرفه لحظه بلحظه …نحاول إيجاد طريقه للمحافظه على رباطة الجأش و عدم الانهيار …و كان الأطباء عندما يأتون يخبرونا عن خسارة خمسه هنا …عشره هناك …كنا نشعر أن المسأله مسألة وقت و أن علينا عمل شيء قبل أن نقتل…و بدأنا نحضر أنفسنا نفسيا لدخول القوات إلى الحي و كيف سنهرب …كنت أشغل نفسي بهذا كي لا أفكر بما حدث لساقي ….

وصلنا إلى الرمق الأخير… كان لديهم (شباب بابا عمرو ) من الإصابات ما يكفيهم …و أتت أصابتنا فوق ذلك …. كنا منهكين ….كانت (عملية تهريبي ) هي الأمل الأخير …كانت بمثابة آخر طلقه ….كانت محاوله من نمط أخلاء سفارة أمريكا (في فيتنام) بطائرة الهيلوكوبتر ….ركبنا السيارات ….و انطلقنا …القناصه كانو في كل مكان …يطلقون النار ….مع وصولنا إلى مخرج بابا عمرو نفد قسم منا و علق القسم الآخر بسبب هجوم قوات الحكومه …أصابوا الصحفي الاسباني أصابه غير خطيره لكن بعض الذين كانو يحموننا فقدو حياتهم

أقل ما يمكن أن أقوله عن من أخرجنا من هناك… كل من في بابا عمرو أبطال …لكن تحديدا أولئك الذين اخرجونا …وضعو حرفيا حياتهم على الخط (جازفو بحياتهم) ….لا يوجد ما يمكن أن أقوله مهما كبر بحق الشعب السوري

لقد تركت في سورية ما أخشى أن يكون رواندا أخرى أو سريبرينيتسا أخرى (في إشاره إلى الابادة الجماعيه) ….هناك تدمير منظم ….في بابا عمرو شاهدناهم …رأينا ما يفعلون …لكن المشكله الكبرى المناطق الأخرى كحماه و درعا….لا يوجد فيها من ينقل …لا يوجد فيها من يصور…لا اتصالات …لا تستطيع التحدث إلى القريه المجاوره ( لمعرفة ما يحدث )….و بمجرد سقوط بابا عمرو …و قد شاهدنا سقوطها على الأرض ….سينتقلون (قوات الحكومه) إلى المناطق الأخرى

هنا  أهم نقطه….لم ينتهي الأمر بسقوط بابا عمرو…النظام الآن سيتفرغ للانتقال من منطقه لاخرى ليفعل بها ما يشاء ….سيكون هناك نساء و أطفال و شيوخ….سيمحون من الوجود ….و لربما بعد عشر سنوات سنقوم بتحقيق و نسأل أنفسنا…كيف سمحنا بحدوث ذلك ….لا أعلم ماذا يفعل (العالم) الآن …إنتهى وقت الكلام ….على أحد ما التصرف لأننا لن نرى المرحله التاليه …قد لا تشاهدو المرحله التاليه على الشاشات….و لكن هذا لن يعني أنها لا تحدث (المرحله التاليه من الابادة )

النشطاء لن يكونو هناك ليطلعوكم على ما يجري …سيكونون قد فارقو الحياة …لن يكون هناك شهود

يسأل المحاور من ألبي بي سي الصحفي بول عن صحته بشكل عام….ثم يشير إلى زجاجه صغيره إلى جانب السرير و يقول له حدثنا عن هذا التذكار (سوفونير ) …فيتناولها بول و يخرج منها رصاصه و يقول لمحاور….هذه (الرصاصه) هديه من روسيا…لا بد أنهم (يتحدث بتهكم) محظوظون جدا هناك بأن الأحداث جرت في ذروة حملاتهم الانتخابيه لبوتين …حتى يفعل ما في وسعه للتأكد من مساعدة أهالي بابا عمرو المساكين

المندسة السورية – 3 مارس، 2012

http://the-syrian.com/archives/69759 



Inscrivez-vous à notre newsletter