بخيتان يغرد داخل السرب وليس خارجه – لؤي حسين

Article  •  Publié sur Souria Houria le 31 mai 2011

أخشى أن يخرج علينا السيد وزير الإعلام ليخبرنا أن ما قاله السيد بخيتان لا يعبر عن رأي السلطة، كما حال رامي مخلوف. لأنني أخبره منذ الآن أنه لن يجد من يحاوره خلال 48 ساعة ولا 48 يوم قبل أن يتم الافراج عن جميع المعتقلين وإطلاق حرية جميع الحريات العامة وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وتحديد مهامها ومرجعيتها وانضوائها تحت سقف القانون وليس تحت سقف الوطن كما يطيب له ولهم أن يقولوا. ولن يكون هناك أي كلام سياسي قبل أن يتاح لجميع المتظاهرين والمحتجين والمعارضين السلميين إحياء الحياة العامة والمجال السياسي حينها سيكون بيننا وبينه كلاما عن المادة الثامنة وعن طريقة تعديل الدستور وعن كيفية الانتخابات وكيف يكون البرلمان وصلاحياته.
أما عن عدد المتظاهرين الذي يسخر من قلتهم فلا حديث بيننا عن هذا الأمر قبل أن تتوقف المخابرات والأجهزة الأمنية عن إطلاق النار على المتظاهرين واعتقالهم وتعذيبهم والتضييق عليهم، حينها سنرى من سيسخر من عديدهم.
ختاما، لا أرى ما قاله بخيتان سوى تعبير واضح عن تصور السلطة السورية ورؤيتها لآفاق الحلول التي ما زالت تقوم على عدم اعتراف بوجود آخر سياسي في البلاد كان له الحق والآن لديه المقدرة على المشاركة الحقيقية في الحياة السياسية والعامة وفي المشاركة في القرار السياسي بما في ذلك صياغة القوانين وليس استمزاجها فيها.
المصدر:
http://www.facebook.com/notes/louay-hussein/%D8%A8%D8%AE%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%BA%D8%B1%D8%AF-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%87/10150183827397315



Inscrivez-vous à notre newsletter