بيان حول الأحداث المأساوية الجديدة التي تعيشها مدينة حمص – برهان غليون

Article  •  Publié sur Souria Houria le 18 juillet 2011


تشكل أعمال القتل الهمجية في مدينة حمص وعلى امتداد الأرض السورية، وما تبعها من أعمال تدمير للممتلكات وتهديد لحياة المواطنين الأبرياء، مؤشرا خطيرا على درجة الاحتقان السياسي والشعبي الذي تعيشه البلاد بسبب رفض السلطة القائمة الاعتراف بحقوق الشعب السياسية في حياة ديمقراطية حقيقية، وسعيها بجميع الوسائل إلى القضاء على حركة الاحتجاج الشعبية العارمة بالعنف المسلح والمنظم

إنني، إذ أندد، باسم جميع أولئك الذين يحلمون بسورية حرة وديمقراطية، بهذه الأعمال الخطيرة التي تعرض شعبنا وبلادنا لأعظم المخاطر، أدعو السوريين جميعا إلى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى ملعب العنف والطائفية باعتبارهما السلاح الأمضى الذي حاول النظام استخدامه منذ البداية لمواجهة تطلعات شعبنا السوري إلى دولة مدنية ديمقراطية

يتحمل النظام السوري الذي لا يزال مصرا منذ أكثر من أربعة أشهر على قمع الانتفاضة الديمقراطية السلمية بالعنف والقتل المنهجي ، والاعتقال الجماعي والتنكيل والتعذيب، بالإضافة إلى الشحن الطائفي المستمر عبر بعض وسائل إعلام النظام، وإنكار حق أبناء الشعب في التظاهر السلمي والتعبير عن إرادتهم الحرة، المسؤولية كاملة عن هذه الأحداث الأليمة وعن جميع تبعاتها، وذلك مهما كان الفاعلون المباشرون

إنني إذ أؤكد من جديد إدانتي لهذه العمليات الاجرامية ،أطالب النظام بالتحقيق الفوري والسريع في هذه الأحداث الجسام ، والكشف عن مرتكبيها، كما أدعو جميع أبناء الشعب إلى مواجهة هذه المحاولات التي تستهدف وحدة الشعب السوري ومصيره المشترك وسلمية الانتفاضة الديمقراطية ،وتسعى إلى تشويه صورة هذه الانتفاضة بهدف الانقضاض عليها. كما أدعو جميع القوى الديمقراطية من تنسيقيات شعبية ميدانية وتكتلات واحزاب معارضة ورجال الدين من جميع الطوائف والشخصيات الوطنية والثقافية إلى إدانة هذه العمليات والعمل على محاصرتها ووأد الفتنة التي يحاول النظام من خلالها إدخال البلاد في نفق مظلم يهدد مستقبل شعبنا وأرضنا. كما أدعو هذه القوى جميعا إلى الوقوف كجبهة قوية مانعة وفاعلة، لمواجهة المحاولات الرامية إلى جر البلاد إلى فتنة طائفية، والعمل معا من أجل تأكيد وحدة الشعب السوري وسلمية ثورته الديمقراطية ومدنيتها

كما أدعو المنظمات الانسانية والحقوقية وأناشد الرأي العام العالمي التنديد بهذه العمليات الاجرامية والوقوف إلى جانب الشعب السوري في معركته البطولية من أجل تحقيق تطلعاته الوطنية المشروعة

عاشت سورية حرة ديمقراطية والمجد لشهداء الحرية

18 تموز 2011

https://www.facebook.com/notes/burhan-ghalioun/بيان-حول-الأحداث-المأساوية-الجديدة-التي-تعيشها-مدينة-حمص/10150239494862987



Inscrivez-vous à notre newsletter