جيش الاحتلال السورى – د. عمرو الشوبكى

Article  •  Publié sur Souria Houria le 17 août 2011

حين يحول القذافى ليبيا إلى ساحة للحرب الأهلية بين ثوار اضطروا إلى حمل السلاح وكتائب موالية تعلن الحرب عليهم، نكون أمام طرفين حملا السلاح: أحدهما على حق وسينتصر (الثوار) والآخر على باطل وسينهزم (الكتائب)، أما فى سوريا فنحن أمام وضع مختلف، حيث أصر الشعب السورى على سلمية ثورته رغم آلة القمع القاتلة التى يستخدمها النظام، وعلى عدم الوقوع فى الفخ الطائفى الذى يحرض عليه النظام، فتمسك بوطنية ومدنية الثورة، ورفض أن ينجر فى مواجهة طائفية ضد العلويين رغم تعمد النظام الاعتداء على السنة وقتل وتعذيب شيوخهم وأئمة مساجدهم.

مرعب ما يفعله الجيش فى سوريا، فما يقوم به أسوأ من جيوش الاحتلال، فهو يقتل ويسرق وينتهك أعراضاً ويهدم مآذن بيوت الله، بل وصل جرم زوارقه الحربية إلى أن قصفت أحياء فى مدينة اللاذقية حتى تصورنا أن بلد «الصمود والتصدى» يتعرض لهجوم من الزوارق الإسرائيلية، إلى أن اكتشفنا أن ما يقوم به الجيش السورى بحق شعبه، خاصة فرقته الرابعة التى يقودها شقيق الرئيس، أبشع وأسوأ من جرائم كثير من جيوش الاحتلال.

لقد ورط بشار الأسد الجيش السورى فى قمع ثورة شعبه وأطلق أجهزته الأمنية على المتظاهرين لتقتل وتصيب الآلاف، وحاصر معظم المدن السورية وقطع عنها الماء والكهرباء تحت غطاء من الأكاذيب المفضوحة عن وجود جماعات مسلحة، ونسى النظام أن درعا واللاذقية «ودير الزور» مدن سورية وليست إسرائيلية، وأن الجيش الذى يقتل أبناء شعبه هو جيش سبق له أن حارب بشرف فى ١٩٧٣ قبل أن يسيطر «آل الأسد» على مفاصله الرئيسية فيخطف ماهر الأسد، شقيق الرئيس، الفرقة الرابعة ويورطها فى جرائم قتل حقيقية ضد الشعب السورى فى مشهد يذكرنا بجرائم نظام أبيه فى مدينة حماة.

حين تقضى على مهنية جيش لأسباب سياسية أو ثورية أو مذهبية فالنتيجة ما نشاهده فى ليبيا وسوريا واليمن وقبلها العراق، وحين تحافظ على مهنية الجيش فى مواجهة ضغوط السياسة أو الثورة فإنك فى هذه الحالة ستكون أمام جيوش وطنية مثل تونس ومصر لا تستطيع، بحكم طبيعتها، أن تقمع شعوبها.

سلوك فرق الجيش السورى سلوك فرق احتلال تذكرنا بالجيوش النازية حين كانت تدخل بلادا غريبة، أما هو فيمارس احتلالاً داخلياً على شعبه أسوأ من الاحتلال الخارجى، ومع ذلك نجد من يبرر جرائمه فى إيران وميليشيا حزب الله.

مؤلم ومقلق ما استمعت إليه أمس الأول على قناة الجزيرة لأحد شهود العيان فى مدينة اللاذقية وهو يتحدث عن قصف الجيش السورى «الأحياء السنية»، وشعرت بالخطر من إصرار النظام على تفجير حرب طائفية فى البلاد من أجل بقائه فى الحكم، وأحسست بعظمة ورقى الشعب السورى الذى يتعرض يوميا لجرائم قتل يقوم بها عسكر و«شبيحة» النظام المفروزون طائفيا، ولكنه يتحمل ويرد على الجرائم الطائفية بانتفاضات سلمية ووطنية، ويتمسك بالتعايش مع الطائفة العلوية (حوالى ١٠% من السكان) رغم ما فعلته إحدى عائلات هذه الطائفة من جرائم لا تغتفر بحق كل طوائف الشعب السورى.

المصري اليوم – ١٧/١٨/٢٠١١

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=307592&IssueID=2230



Inscrivez-vous à notre newsletter