حملة عالمية للتضامن مع طلبة جامعة حلب في سوريا

Article  •  Publié sur Souria Houria le 7 mai 2012


-دعوة للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء من طلبة الجامعات السورية-
بعد اكثر من اربعة عشر شهراً على اندلاع شرارة الثورة السورية, وما قابلته من صنوف متعددة من القمع لم يسبق لأي نظام ان استعمل كل هذه الوحشية بحق شعبه المطالب بالحرية والديقراطية وانهاء عقود من الاستبداد والفساد بكل الطرق والسبل السلمية لدرجة احرجت اركان واعلام النظام, امتدت من الشارع بكل عفويته وبراءته الى دور العبادة و الى المعاهد والجامعات في كل المدن السورية, تزداد اصرارا بزيادة القمع والوحشية من قبل النظام.
رغم كل التدخلات, أصر النظام على تجاهل كل الآراء المخالفة لحله الأمني فمن الوساطات العربية الى الاقليمية الى الدولية, الى المبادرة العربية الى المبادرة الأممية لم يبد النظام أي تجاوب كفيل بوقف اراقة الدماء والوقوف بجدية أمام المطالب المشروعة للشعب السوري بكل مكوناته. مخلفا ما يقارب 15000 قتيل, وعشرات الالاف من الجرحى ومثلها من المهجرين خارج الحدود من نساء واطفال وشيوخ, واعتقالات تجاوزت حد الاحصاء نتيجة التعتيم الاعلامي وعدم تصريح الجهات القضائية عنها وتخوف البعض عن التصريح بها.
كانت الجامعات السورية احدى منابر الثورة ووقودها ايضا, بكل ما تعنيه سلمية عمل الطلبة, وكانت لجامعة حلب النصيب الاوفر فيها و منها ايضا, وما حدث في يومي 3 و 4 مايو\ايار كان بحق جريمة بحق الطلبة, حيث تم مواجهة احتجاجاتهم السلمية بكل قمع من الضرب الى الغازات المسيلة للدموع الى الاعتقال الى مواجهتهم بالرصاص الحي والقائهم من الطوابق العليا من قبل الاجهزة الامنية وقطعان شبيحة النظام. مخلفا 7 قتلى وعشرات الجرحى واكثر من 200 معتقل, ثم اخلاء اماكن سكنهم بالقوة والقاءهم مع المتبقي من متاعهم عرض الشارع, معلنين ايقاف التدريس لاجل غير مسمى.
اننا كطلبة سوريين نناشد زملاءنا في كافة المعاهد والجامعات في مختلف بلدان العالم على ان يعبروا عن استنكارهم بالوقوف في ساحات جامعاتهم دقيقة صمت على ارواح زملاءهم في المعاهد والجامعات السورية, وتأييداً لمطالبهم المشروعة, وذلك في الساعمة 12 ظهراً ليوم الخميس المصادف 10 ايار\مايو 2012 في اسبوعية ذكراها.

الخلود للشهداء.
الديقراطية لسوريا و لكل الشعوب التواقة لربيع الكرامة.
نحو عالم خالٍ من الاستبداد والقمع.



Inscrivez-vous à notre newsletter