حول الأوضاع المأساوية في محافظة حمص – الأحد، ٢٠ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١١

Article  •  Publié sur Souria Houria le 20 novembre 2011
ما زال نظام الأسد يستغل المهل التي أعطته إياها الجامعة العربية لإخماد الثورة في محافظة حمص فأدخل مئات الدبابات والمدرعات إلى محيط وداخل مدينة حمص، وأدخل آلاف الجنود وعناصر الأمن ومرتزقة الشبيحة فقتلوا مئات المواطنين وجرحوا واعتقلوا الآلاف، واستباحوا المدينة حيا » إثر آخر وخاصة باب عمرو وباب السباع وباب الدريب ودير بعلبة والخالدية وغيرها من الأحياء، كما عاثوا فساداً في مدن وبلدات تابعة لمدينة حمص ومنها الرستن وتلبيسة وتلكلخ وغيرها. أصبحت هذه الأحياء والمدن الآن منكوبة بعد أن قطع عنها النظام الأدوية والأغذية والمحروقات، وأضحى عشرات الآلاف من أبنائها بحاجة ماسة إلى الحاجات الضرورية وخاصة الأدوية والأغذية وحليب الأطفال والمحروقات
ونتيجة الحصار الأمني الخانق، يعاني أطفال محافظة حمص الجوع والبرد والذعر وتشرد الكثيرين وفي هذا حرمان من الشروط الدنيا التي تتطلبها الطفولة الآمنة. إن أهالي حمص يدفعون اليوم جزءاً كبيراً من ضريبة حريتنا بدمائهم وأرواحهم ويفتدون سورية بالغالي والرخيص من أجل الحرية والكرامة والحفاظ على الوحدة الوطنية للشعب السوري ونحن نقدر ونثمن ذلك عالياً.

إن المجلس الوطني السوري يدين الأعمال الوحشية للنظام السوري ويناشد الجامعة العربية والأمم المتحدة لمواصلة الضغط على نظام الأسد من أجل دخول منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمات الإغاثة الدولية واللجان الحقوقية ووسائل الإعلام إلى كافة المناطق في محافظة حمص

المجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين والعودة للمشردين

http://us2.campaign-archive1.com/?u=556aeef60722f6e5811ea2519&id=1f98ce1087&fblike=true&e=74af2b46d3


Inscrivez-vous à notre newsletter