حول بيان باريس

Article  •  Publié sur Souria Houria le 13 juillet 2011

ورد أسماء المكتب التنفيذي وبعض أعضاء المؤتمر السوري للتغيير « مؤتمر أنطاليا  » على أنهم وقعوا على بيان يدين ممارسات النظام السوري الى جانب شخصيات فرنسية. للمرة الثانية على التوالي يزج باسم أعضاء المكتب التنفيذي في بيانات لم يوقعوا عليها لذلك أو يعلموا بها قبل نشرها وصدورها. جاءت المرة الاولى عندما أُقحم أسماء أعضاء المكتب التنفيذي في الدعوة الى مؤتمر باريس ، ورغبة منا في عدم شق صفوف العمل المعارض وعدم الدخول في مهاترات جانبية آثرنا عدم البلبلة . إن إدراج أسماء المكتب التنفيذي في بيانات لم يستشاروا بها, وبغض النظر عن فحوى هذه البيانات ومضمونها هو أمر مرفوض جملة وتفصيلا. كما يؤكد المؤتمر السوري للتغيير انه لاعلاقة له بمنظمة « اللقاء السوري الفرنسي لدعم الثورة السورية « التي تديرها الاستاذة لمى الاتاسي وكل مايصدر عن هذه المنظمة فهو خاص بها. ونحب أن نؤكد في هذا الصدد أن قضيتنا الأساسية هي مع النظام في سوريا الذي يوما بعد يوم يمعن في القتل والقمع مقابل بقاءه ويحاول كسب الوقت عبر تجييش اعلامه وبعض مسؤوليه ومناصريه أن هناك مؤامرة تحاك حوله أبطالها السفارات الغربية والمعارضة السورية المرتهنة للخارج . ان المعارضة السورية كانت ومازالت معارضة وطنية بامتياز ونبضها نبض الشارع السوري الذي قال كلمته الاولى والاخيرة حتى اسقاط النظام .

 أ.جورجيت علم – أ.خولة يوسف–د.رضوان باديني.- سليم منعم – أ.سندس سليمان – أ.عبد الاله الملحم – د.عمار قربي- د.عمرو العظم – أ.عهد الهندي – أ.ملهم الدروبي-أ محمد كركوتي

Source :ALL4SYRIA 
Date : 13/7/2011
http://all4syria.info/web/archives/17925.



Inscrivez-vous à notre newsletter