خارج الوطن … داخل المخيم – صبايا و شباب المجتمع المدني السوري

Article  •  Publié sur Souria Houria le 21 décembre 2011

ليس بعيداً عن أصوات الرصاص على الحدود السورية التركية تطلق مجموعة <<صبايا و شباب المجتمع المدني السوري>> نشاطها الإنساني الأول » خارج الوطن/ داخل المخيم » من قلب مخيم ييلا باغ للاجئين السوريين بالتحضير للاحتفال بمناسبة رأس السنة 2012 مع أطفال المخيمات و ذلك في 31-12-2011 ، تهدف المبادرة الى إعادة لحظات من الطفولة المسروقة ورسم ابتسامة فرح على وجه ما يقارب الف طفل سوري وجدوا أنفسهم خارج بيوتهم وخارج وطنهم .

بعيداً عن الصراعات السياسية و تأكيداً على البعد الانساني للمبادرة ترفض المجموعة أي تمويل أودعم من أية جهة سياسية في الوقت الذي ترحب به بكل دعم مقدم من مواطنين أفراد أو هيئات أو منظمات انسانية سورية أو دولية .
يتضمن الحفل مجموعة من النشاطات الخاصة بالمناسبة منها عرض مسرحي يشارك فيه مجموعة من أطفال المخيم ، أغاني أطفال ، دمى متحركة ، كما يقوم بابا نويل بتوزيع الهدايا الرمزية على الأطفال إضافة لمجموعة من الفقرات المتنوعة الأخرى…
حرصا للوصول الى غايتها في نجاح العمل والوصول الى سعادة الأطفال تقوم <<مجموعة صبايا و شباب المجتمع المدني السوري>> بالتنسيق مع أطباء نفسيين مختصين بالطفولة كما تسعى لتقديم عمل متكامل يحقق الفائدة و المتعة للأطفال .
من الجدير بالذكر أن « خارج الوطن / داخل المخيم » هو النشاط الأول لكنه لن يكون الأخير لهذه المجموعة التي تسعى الى تقديم العديد من المشاريع و الأعمال الانسانية في سوريا.


Inscrivez-vous à notre newsletter