رغم أنف جورج وسوف – صبحي حديدي

Article  •  Publié sur Souria Houria le 25 juillet 2011
في أزمنة ‘الربيع العربي’، الحبلى بوعي التغيير وحسّ المقاومة وروحية التجدّد، ثمة انبعاث مدهش لطراز من القصيدة الكلاسيكية، تنهض خصوصيته على ارتباط وثيق بين الموضوع الوطني (بالمعنى الأعمق لمفهوم المواطنة، وليس بمعنى الإنتماء الوطني وحده)، وبين الأغنــــية التي رسخـــت شعبيتها عبر العقود (بسبب من تميّز لحنها وجاذبيتها الموسيقية، وليس بسبب موضوعها الوطني وحده). في سورية، على سبيل المثال، ترافق إقبال الأجيال الفتية على ترديد ‘حماة الديار’، قصيدة خليل مردم بك (1895 ـ 1959) والنشيد الوطني السوري، مع اهتداء إلى سلسلة القِيــَم السياســـية والإنسانية والأخلاقية التي تختزنها الكلمات، في جانب أوّل؛ وانشداد إلى موسيقى الأخوين فليفل، كان مفاجئاً من جيل اعتاد على تذوّق أغنيات وفيق حبيب وجورج
وسوف وعلي الديك وسارية السواس، في جانب ثانٍ
والحال أنّ التراث الشعري ـ الغنائي العربي الحديث يحفل بعشرات القصائد الوطنية التي خلّدها، أوّلاً، نصّ شعري فصيح وحماسي وأخاذ؛ قبل أن تستكمل تخليدها أغنية تردّدها الحناجر، ضمن الطراز ذاته التي سبقت الإشارة إليه. ثمة، بالطبع، قصيدة ‘يا ظلام السجن’، التي كتبها الصحافي السوري نجيب الريس (1898 ـ 1952) عندما كان سجيناً في قلعة جزيرة أرواد سنة 1922، وقيل إنه لحّنها بنفسه وبمشاركة زملائه في السجن. مطلع القصيدة الشهير يبدأ هكذا: يا ظلام السجن خيّمْ/ إننا نهوى الظلاما/ ليس بعدَ السجن إلا/ فجرُ مجدٍ يتسامى’، وكانت في البدء موجهة ضدّ الإنتداب الفرنسي، ثمّ تحوّلت إلى نصّ ـ أغنية ضدّ الطغيان بصفة عامة
هنالك، أيضاً، ‘بلاد العرب أوطاني’، قصيدة فخري البارودي (1887 ـ 1966) التي يقول مطلعها: ‘بلاد العُرْب أوطاني/ من الشام لبغدان/ ومن نجد إلى يمن/ إلى مصرَ فتطوان’؛ وضمن كلماتها، للتذكير، ذلك البيت اللامع: ‘فلا حدّ يباعدنا/ ولا دين يفرّقنا’، الذي جعلها تتوخى إسقاط الحدود وإلغاء فُرقة الأديان، في زمن عربي شهد اصطخاب المشاعر الشوفينية والتعصّب الديني. ومن الإنصاف التذكير بأنّ الشاعر البارودي كان سياسياً وضابطاً وبرلمانياً وصحافياً، وناضل ضدّ الإنتداب الفرنسي، كما وضع كتاباً طليعياً بعنوان ‘فصل الخطاب بين السفور والحجاب’، صدر سنة 1924
كذلك لا ننسى، نحن السوريين، قصيدة ‘عروس المجد’، للشاعر عمر أبي ريشة (1910 ـ 1990)، التي قد يجهل الكثيرون أنّ ملحّنها هو اللبناني فلمون وهبي، وأنه اختار منها تسعة أبيات، غنّتها المطربة الدمشقية سلوى مدحت، احتفاء بعيد الجلاء. مطلع القصيدة يقول: ‘يا عروس المجد تيهي واسحبي/ في مغانينا ذيول الشهب/ لن تري حفنة رمل فوقها/ لم تُعطّر بدما حرّ أبي/ درج البغي عليها حقبةً/ وهوى دون بلوغ الأرب’. طريف، إلى هذا، أن يلحظ المرء علاقات التفاعل بين الشعر والموسيقى، وهامش التسامح أيضاً، في موافقة الشاعر على قيام الملحّن بتعديل في النصّ، كما حين اقترح وهبي تبديل الفعل ‘تُرضي’ إلى ‘ترضى’ في البيت الختامي: شرف الوثبة أن ترضي العلى/ غلب الواثبُ أم لم يغلبِ
غير أنّ ‘موطني’ قصيدة إبراهيم طوقان وألحان الأخوين فليفل أيضاً، قد تكون الأرسخ في الوجدان العربي الحديث والمعاصر، لأسباب شتى لعلّ أبرزها أنها كانت أنشودة الإنتفاضة الفلسطينية سنوات 1936 ـ 1939، ضدّ الإنتداب البريطاني وموجات الهجرة اليهودية. ولعلّ السبب الآخر أنّ القصيدة اعتمدت تشكيلاً وزنياً متنوعاً وطليقاً، يتخفف كثيراً من تواتر التفاعيل المكرورة، ويمزج ببراعة بين الموشّح والعمود الخليلي، ويعتمد أكثر من صيغة ذكية لبناء إيقاع رديف عن طريق التكرار. وقبل انتفاضات العرب، حين كان عماء استبداد الأنظمة، وفساد عائلاتها من الآباء إلى الأمهات إلى الأبناء والبنات، هو السائد؛ ذهبت مرارة المواطن العربي إلى حدّ قلب كلمات هذه القصيدة الأيقونية، لتصبح هكذا: ‘موطني موطني/ الوبال والضلال والبلاء والرياء/ في ربــــاك في رباك/ والطــــغاة والبغاة والدهاء لا الوفاء/ في حماك في حماك/ ها أراك لا سواك/ خانعاً مكمماً بقادتكْ مسمّماً/ ها أراك ها أراك/ كُبّلت يداك/ تصطلي لظاك/ موطني موطني’. وثمة جمهرة من الأسباب الوجيهة التي تجعل المرء يرى الكلمات الأصلية وقد عادت، اليوم، إلى الشفاه والحناجر: ‘الجلال والجمال والسناء والبهاء/ في رُباكْ’
وقبل أيام، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الأردنية عمّان، قال جورج وسّوف: ‘أنا مع بلدي ورئيسي، وغير ذلك أكون بلا شرف’، وكأنه اعتبر ملايين السوريين الذين تظاهروا طيلة خمسة أشهر من عمر الإنتفاضة، أناس ‘بلا شرف’. هو حرّ في الوقوف مع رئيسه، غنيّ عن القول، وليهنأ واحدهما بالآخر؛ لكنّ الإنتفاضة السورية تواصل تأسيس حال الشرف التي تعتق المواطن الحــرّ من ذلّ الإنحناء عند قدم رامي مخلوف، كما فعل وسّوف مؤخراً، في شريط فيديو صار الآن محطّ زائري الـ’يوتيوب’. لا يعادله في الشهرة إلا شريط يلتقط حفل الطرب الذي أقامه دريد لحام، في بيته بدمشق، للعقيد الليبي معمّر القذافي، بحضور جمهرة من
فناني وفنانات الـ’منحبّك’
ثمة، رغم أنف وسّوف ولــــحام، فنّ آخر، لكــــرامة أخرى؛ ولهذا يتوفّر آلاف يردّدون كلّ يوم: أبتْ أن تُذلّ
النـــفوس الكــرام
القدس العربي
2011-07-24


Inscrivez-vous à notre newsletter