سؤال الطائفية في سوريا و (فدوى سليمان) جواباً – وائل مرزا

Article  •  Publié sur Souria Houria le 20 novembre 2011

«خميس الإضراب العام في مدينة حمص. تتم مداهمة الأحياء في حمص منذ البارحة بحثاً عني، ويتم ضرب الناس للاعتراف عن مكان تواجدي. في حال تم اعتقالي من قِبل الأجهزة الأمنية أو قوى الجيش، هناك احتمال أن يجبروني على الخروج على قناة الدنيا للاعتراف بأني متآمرة على سوريا، كما فعلوا مع الشيخ الشريف البطل أحمد الصياصنة، والضابط البطل حسين هرموش. وفي حال تم إيذائي أو إيذاء أي فرد من أفراد عائلتي وبأي شكل من الأشكال فأنا أُحمّل النظام وأجهزته الأمنية والشّبيحة المسؤولية الكاملة عن ذلك. وأُعلنُ أنني سأستمر في التظاهر والإضراب عن الطعام الذي بدأتهُ أمس الأول لكسر الحصار عن أحياء حمص المحاصرة، ولأُثبت لكل شركائنا في الوطن كذب النظام وادعائه بوجود عصابات مسلحة وسلفيين وإسلاميين متطرفين يريدون قلب الحكم وإبادة الأقليات. وأوصي الشعب السوري العظيم بأن يستمر بنضاله السلمي حتى إسقاط النظام وتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية التي يحلم بها كل السوريين. وأدعوهم لتوحيد الصف والوقوف معاً لإسقاط النظام الفاقد للشرعية منذ اللحظة التي عُدّل بها الدستور ليناسب استلام بشار الأسد الحكم في سوريا، لا لشيء إلا لأنه ابن الرئيس السابق.. يا أحرار دمشق. يا أحرار القابون وبرزة والميدان. يا أحرار دوما والقدم والمعضمية وداريا وحرستا وزملكا وعربين. يا أحرار المليحة وركن الدين والزبداني. يا أحرار درعا. يا أحرار بانياس واللاذقية وطرطوس. يا أحرار حماة وحلب وإدلب والبوكمال ودير الزور والرقة والقامشلي والحسكة. أدعوكم جميعاً للإعلان عن العصيان المدني والإضراب عن الطعام في كل الساحات وكل الشوارع، تضامناً مع سجناء السجن المركزي في حمص المضربين عن الطعام، ولفك الحصار عن بابا عمرو المحاصرة منذ أكثر من أسبوع، والتي تتعرض لقصفٍ متواصل بالمدفعية والرشاشات، والتي عُزلت عن العالم، والتي لا يعرف أحد ماذا يحدث في بابا عمرو. بابا عمرو تتعرض لكارثة إنسانية حقيقية. قفوا معها لأن أي حي أو قرية أو مدينة في سوريا ليسوا بمنأى عما يحدث في بابا عمرو.. والسلام كل السلام على سوريا وأهلها»
هذه بعض كلمات النداء الذي وجَّهتهُ الثائرة الحرّة فدوى سليمان إلى أهلها في داخل الوطن منذ بضعة أيام
تجيب الكلمات المذكورة على كل الأسئلة المتعلقة بموضوع الطائفية في سوريا، وهو موضوعٌ كان النظام ولا يزال يحاول استعماله كورقةٍ قذرة يلعب بها في مواجهة ثورة الشعب عليه. وموقف فدوى الواضح والحاسم من الثورة وأهلها يمثل صفعةً كبرى للنظام تُفسّر الحملة المجنونة التي يقوم بها مُرتزقتهُ بحثاً عنها. فهي بهذا الموقف تضع نفسها حاجزاً عملاقاً في وجهه، وتهدم بفعلها الإنساني الراقي كل دعاويه الكاذبة، وتكاد تسحب منه، بجسدها النحيل وإطلالتها المُهيبة، كل قدرةٍ على الفعل والتأثير في هذا الإطار.
(لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) هكذا يتحدث القرآن الكريم عن بشرٍ يقفون مواقف تاريخية ومفصلية تساهم في الحفاظ على التكريم الذي أعطاه الخالق للإنسان. وفدوى اليوم تشهد بموقفها الصارخ في إنسانيته على كل شخصٍ له صفة رمزية وتضعه أمام مسؤوليته الكبرى. فالكثيرون يرفعون شعارات اللاطائفية ويتحدثون عنها نظرياً، لكن الكلام سهلٌ على الدوام، في حين أن فدوى تساهم اليوم وحدها عملياً، وبدرجة كبيرة جداً، في تقليص مساحة أي احتمالٍ لحروب طائفية أو أهلية يخوّف بها النظام ويشحن في اتجاهها بممارساته
فحين تقود هذه الحرة بالذات مظاهرات الثوار، وحين تضع نفسها أمام الخطر الذي تتحدث عنه في المقطع، وحين يحدث هذا في مدينة حمص تحديداً، وحين يحتضنها ثوار المدينة الأبطال ويقومون بحمايتها، ندرك حجم النّبل الإنساني الكامن في الصورة بأسرها، وكيف يمكن لهذا النبل أن يكون إجابةً كبرى على سؤال الطائفية في سوريا
البعض لا يعرف من هي فدوى، ويحزّ في القلب اضطرار المرء للتوضيح بأنها تنتمي للطائفة العلوية الكريمة. فقد سمعنا مع العالم بأسره أنها باتت تشعر بالاشمئزاز من السؤال الذي يوجه إليها بخصوص ذلك الانتماء، ورأينا كيف قالت إنها لا تنتمي لأي طائفة، وإنما تنتمي لسوريا الوطن والشعب والتاريخ والحضارة. لكننا نستميح العذر من الثائرة الحرة في طرح هذه الإشارة، لأن وضوح هذه الحقيقة وتبيانها للشعب السوري وللعالم أمرٌ في غاية الضرورة اليوم، خاصةً في ضوء استماتة النظام لإشعال المسألة الطائفية داخلياً، وفي ظلّ التصريحات الدولية التي تتحدث عن مخاوف في هذا المجال.
قلناها من قبل ونعيدها اليوم: لو أن الثورة السورية كانت طائفية لما أطلق الثوار أسماء على جُمع ثورتهم مثل (جمعة صالح العلي) و (الجمعة العظيمة) و (جمعة أزادي/الحرية) و (جمعة الحرائر) و (جمعة حماة الديار) وغيرها
يفهم الشعب الثوري الثائر دوافع الشرفاء الذين يخافون على سوريا من أي فتنة طائفية ويقدّرها كل تقدير. ويُدرك، بواقعيته الثورية والحضارية، أن هذه القضية ستكون تحدياً، خاصةً في ظلّ الضرب على وترها من قبل كل من يهمّه فشل الثورة في كل مكان
لكنه يخاطب هؤلاء الشرفاء قائلا: لا يوجد في العالم وطنٌ يعيش فيه شعبٌ من الملائكة. وفي سوريا أكثر من ثلاثة وعشرين مليون مواطن سيكون منهم أفرادٌ هنا وشريحةٌ هناك يمكن أن يعزفوا على وتر الانقسام والطائفية عن جهلٍ أو عن سابق قصدٍ وتصميم. وسيكون منهم أفرادٌ هنا وشريحةٌ هناك قد يقعون في هذا الفخّ، لأنهم لن يتمكّنوا من مقاومة المكائد السياسية والإعلامية والضغط الأمني الدموي الوحشي الذي يواجهونه من النظام، لكن هؤلاء كانوا وسيبقون الأقلية الهامشية الصغيرة
والدليل على هذا كلُّ ما قلناه سابقاً. ومعه كلُّ تاريخ سوريا القديم والمعاصر، وأهمُّ من هذا وذاك، ثقةٌ ننتظرها منكم بهذا الشعب وطلائعه الحديثة في كل مجال، وعقدٌ اجتماعي وقانوني وسياسي قادم، لن نرضى جميعاً إلا أن يكون الضامن الأكبر لتجاوز هذه القضية، مرةً واحدةً وإلى الأبد
وأخيراً، يؤلمنا أن نقول، وبعيداً عن عواطف لا مكان لها في مثل هذا المقام: إن ثمّة إساءة ظنٍ كبيرة تتمثل في ذلك الموقف، وهي إساءة ظنٍ لا تتعلق فقط بإنكار تاريخ سوريا الحضاري الراسخ في التجربة البشرية، ولا بتجارب وحدتها الوطنية في أوقات الفعل الثوري أيام الثورة، وفي زمن الديمقراطية الحقيقية بعد الاستقلال، لكنها أيضاً إساءة ظنٍ بهذا الشعب العظيم، وبكل طلائعه الثقافية والسياسية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية الشريفة

العرب – 2011-11-20  

http://www.alarab.qa/details.php?issueId=1436&artid=159739#.Tsj7rAXJrlc.facebook



Inscrivez-vous à notre newsletter