سر الأغاني في الثورة السورية – غازي دحمان

Article  •  Publié sur Souria Houria le 8 novembre 2011

لماذا يغنّي السوريون ثورتهم، ويصورون أحلامهم وامانيهم ضمن كليشيات غنائية حماسية وحزينة؟، بل لماذا يسكبون كل ذلك الحزن المرير في قوالب غنائية ويقذفونها في المدى الملحمي السوري اللامتناهي من قوافل الموت وإزدهار صناعة التوابيت، وهل تنسجم أمال الخلاص والتحرر من الإستبداد والفرح الثوري المفترض مع ذلك الشجن المكثف وغصة الحزن الموجعة؟

لا شك في أن السوريين يرون في الغناء تحدياً لثقافة الصمت، فهو بوح بأعلى صوت، وإعلان صريح عن انتهاء مرحلة الهمس والأحاديث المختلسة، إنه تحد لثقافة «الحيطان لها آذان» التي سادت الزمن السوري لسنوات عجاف مديدة، بات السوري ينظر لها نظرة إزدراء. فالغناء هنا إعلان ممن يقوم به على الإنتقال إلى مرحلة جديدة، كما أنه بنفس القدر إعلان إنتماء للحركة الثورية، واستعداد للإنخراط بفعالياتها، بدءاً من التظاهر وإنتهاءً بالنعش المحمول على الأكتاف والمشيع بالاغاني والزغاريد، ما يجعل الأغنية ترتقي إلى ميثاق شرف للثورة

وربما كان ما يجعل الأغاني تحتل هذه المكانة في الثورة السورية، بخلاف شقيقاتها في الربيع العربي، حقيقة أنها الأداة الوحيدة المتاحة والممكنة في الفضاء السوري. فكل أدوات التعبير الأخرى تبدو مستحيلة وغير ممكنة في شوارع سورية وساحاتها المحروسة بعناية فائقة من قبل قوى النظام وأمنه، كما انها تغدو الطريقة الأكثر مناسبة لنمط التظاهرات الطيارة في سورية، فلا وقت يسمح مثلاً لخطابات سياسية يلقيها ناشطون ولا إمكانية لإلقاء قصائد شعرية، وكل الممكن اغنية من شطرين أو ثلاثة، ثم تعم رائحة البارود المكان ويبدأ المتظاهرون لملمة أشلاء رفاقهم

وثمة عامل تقني يجعل الأغاني تتصدر تعبيرات السوريين عن ثورتهم، وهي امتلاكها للسهولة وإمكانية التطويع وفهم مكوناتها وإشاراتها وحمولاتها من قبل كل الطيف المتنوع والمتباين في المستوى الثقافي والعمري للثائرين، الأمر الذي يعطي للأغنية شرعية ثقافية تفوق غيرها من أدوات التعبير الاخرى، أقله في اللحظة الميدانية الصعبة، في حين تتكفل اللافتات ذات الشعارات المختصرة بالتعبير عن أهداف الثورة وطموحاتها، فضلاً عن استخدامها كصندوق بريد للرسائل المراد إيصالها إلى العالم الخارجي

وإضافة الى ما سبق تشكل الاغاني جامعاً مشتركاً وأيديولوجية تعوض نقص الإنتماءات المؤطرة عبر الإحالة إلى إنتماء أعم (المشترك في الوجدانيات والتراث). ذلك أن التعبير من خلال الأغاني يضمن إلتقاء الطيف المشارك عند حدود ما قبل الإنتماءات السياسية، ويوحد في نفس الوقت الأطياف ذات الصفة التكوينية ضمن هوامش المشتركات، ويلغي ولو موقتاً وبفعل قصديّ مكشوف، حالات الخصوصية التي تطوي ضمنها تفاصيل الإختلاف المفرقة

والحال، فإن الاغاني التي انتعشت في الثورة السورية وأنعشتها، أتاحت للسوريين فضاءً واسعاً من الممكنات التعبيرية، ويمكن الجزم أنه لو لم يكن المشرقيون عموماً مسكونين بهذه اللغة التعبيرية للبوح عن مشاعر فرحهم وحزنهم، لصير إلى إختراع هذه الأداة في الواقع السوري. فبماذا غير الأغاني يقدر السوريون على تحدي نظامهم القمعي ويوصلون صوتهم إلى أشقائهم في الداخل والمحيط العربي؟

الحياة – الثلاثاء، 08 نوفمبر 2011

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/326564



Inscrivez-vous à notre newsletter