سورية: انفلات العربدة من كل عقال – صبحي حديدي

Article  •  Publié sur Souria Houria le 25 août 2011

ينتهي نهار الإستبداد السوري في ساعة متأخرة من الليل، مع ‘ظفر’ جديد تحققه زمرة من الشبيحة، أو طراز جديد منهم صار يضع اللثام على الوجه، استئناساً ربما بمبدأ ‘إذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا’؛ أو، في تفسير آخر، لأنّ البعض من الشبيحة صار يستشعر دنوّ ساعة الحساب أمام الشعب، وأمام قانون حقيقي تنوي سورية المستقبل الركون إليه، لا صلة تجمعه مع قوانين الغاب والمافيا التي سنّها النظام، ثمّ أباح لعصاباته ذاتها أن تدوسها وتنتهكها. صحيح أنّ خاتمة ‘الظفر’ ذاك تمّت تحت جنح الظلام، وكما يليق بأشدّ الجبناء خسّة وانحطاطاً، إلا أنّ البداية وقعت في ساحة الأمويين: على مبعدة أمتار من وزارة الدفاع العتيدة، ومبنى الإذاعة والتلفزيون الأغرّ، وعلى مرأى ومسمع حواجز أمنية منتشرة في محيط الساحة كانتشار الفطر الشيطاني
وهكذا، في دولة ‘الإصلاحات’ التي يتبجح بشار الأسد بإنجازها، كان لا بدّ من سقوط ستار جديد يكشف المزيد من وجوه دولة العصابات والأجهزة، حيث يمتزج الذعر بالحقد، وتنقلب أواليات الدفاع عن النظام إلى سلوك همجي صرف، وغريزة انتقام بهيمية، لا تعاقب المعارض بوسائل تنكيل لا عدّ لها ولا حصر فحسب، بل تقتصّ من الجسد في ذاته، ومن أعضاء فيه يخالها الوحوش مصادر خطر مباشرة على أمن النظام. بعد ذبح الزجّال الحموي إبراهيم القاشوش، وجزّ حنجرته التي صدحت ضدّ الأسد وضدّ شقيقه ماهر، بالاسم والتعيين الذكي الصائب؛ ها هم الشبيحة ينقضّون على رسام الكاريكاتير السوري الكبير علي فرزات، فيعرّضونه لضرب مبرّح، ويلقونه مثل شاة ذبيحة في ظاهر دمشق، ليس قبل استهداف الجزء الذي يخيفهم أكثر في بدنه: أصابعه التي ترسم!
الأرجح أنّ اعتقال فرزات على النحو الكلاسيكي، كأنْ تداهم بيته ثلة من رجال الأمن لاقتياده إلى أحد الفروع، كان سيصيب النظام بحرج بيّن؛ فالرجل شهير، وضمير نقدي حيّ عكس هموم السوريين على الدوام، وتألق أكثر من أي عهد مضى خلال أسابيع الإنتفاضة؛ وهو، إلى ذلك، رسّام كاريكاتير معروف عربياً وعالمياً، والمنطق الذرائعي البسيط يقول، بلسان حال النظام: لا ينقصنا الإحراج! بيد أنّ المنطق الثاني، غريزة إنزال العقاب بالمعارضين، وعلى النحو الهمجي الأشنع، ليس في مقدورها أن تنحسر أو تنطفىء في مواجهة اعتبارات الإحراج، ولهذا تدبّر الآمرون الذين يحرّكون قطعان الشبيحة هذا المخرج: لا نعاقبه على الملأ، بل في السرّ، وبالوحشية المطلوبة؛ ولا نعتقله رسمياً، بل نرسل إليه الشبيحة ملثّمين، لاختطافه من قلب العاصمة، أو بالأحرى إنزاله عنوة من سيارته، لكي يكون عبرة لكلّ من تسوّل له النفس الظنّ بوسائلنا وأساليبنا. وفي تنويع آخر على الرسالة إياها: لسنا مضطرين إلى الإعتقال إذا كنّا ننوي العقاب، بل يمكن أن نختطف، ولن نفعل هذا في العتمة، بل تحت الأضواء الساطعة
أمّا التنويع الذي يخصّ شخص فرزات الفنان، المثقف، المنحاز إلى صفّ الشعب والإنتفاضة، الممثّل لشريحة آخذة في التوسّع والتجذّر، فإن الرسالة مزدوجة كما للمرء أن يرجّح: شطر منها إلى هذه الشريحة، وشطر ثانٍ إلى الفئة الموازية التي ينضوي فيها أمثال دريد لحام ورياض عصمت وصفوان قدسي. للشريحة الأولى تقول الرسالة إنّ مَنْ يذهب بعيداً في معارضة النظام، بريشته أو بقلمه أو بصوته أو بما امتلك من صيغة تعبير فنّية أو أدبية أو فكرية، سيلاقي مصائر مماثلة، ضمن مستويات متغايرة من العقاب المباشر، الذي قد يبدأ من اقتلاع الحنجرة أو كسر اليد، ولا ينتهي إلا عند إلقاء الجثة حيثما اتفق، في نهر أو على أرض. لأصحاب الشريحة الثانية، إذا كانوا في الأصل بحاجة إلى تنبيه أو مخاطبة، لا تقول الرسالة إلا الوجيز الواضح: اتعظوا بما جرى للقاشوش وفرزات، واعتبروا
وقد يخجل أيّ مافيوزي عريق من دناءة هذا السيناريو، إذْ أنّ انفلات العربدة من كلّ عقال سوف يشير بالضرورة إلى نقائض مراميها، كأن يبغي المافيوزي من التنكيل بالناس إظهار القوّة العاتية التي يمتلكها، فلا يبرهن لهم إلا على أنه خائف ومرتبك ومتخبط، ضعيف الحيلة، خائر القوى. أيّ نظام قوي هذا الذي يلجأ إلى اختطاف فنان، على هذا النحو الفاضح الجدير بالعصابات وحدها، بهدف معاقبته جسدياً، وكسر يده؛ والأخير لا يستخدم إلا الحبر الأسود والضمير اليقظ والعين الحصيفة، في نهاية المطاف؟ ألم يبشّر الأسد أتباعه، قبل أيام قليلة فقط، بأنّ النظام صار أقوى، وأنّ ‘الوضع الأمني أفضل’؟ أهذا، اختطاف فرزات وتحطيم أضلاعه وكسر يده، في عداد ‘إنجازات أمنية’ تفاخر الأسد بأنّ نظامه حققها مؤخراً، و’لن نعلن عنها الآن لضرورة نجاح هذه الإجراءات’؟
نهار الإستبداد كان قد شهد، في ساعات سابقة، افتضاح أمر ‘ظفر’ من نوع آخر، لا يقلّ تشبيحاً وهمجية وكشفاً لطبائع الدرك الذي يهبط إليه نظام ‘الإصلاحات’، حيث لم يعد كافياً من المواطن أن يردّد الهتاف الثالوثي المقدّس ‘الله! سورية! بشار وبسّ!’، وتوجّب أن لا يُشرك السوري إلهاً آخر في بشار وماهر الأسد. شريط الفيديو (الذي حصلت عليه إحدى التنسيقيات من شبّيح في الفرقة الرابعة، لقاء مبلغ زهيد من المال، وصار شهيراً الآن) يُظهر ضابطاً من الفرقة الرابعة يصفع جندياً يُفهم من الحوار أنه كان بصدد الإنشقاق، ثمّ يطلب الضابط من الجندي أن يقول: ‘لا إله إلا بشار الأسد’، فيهتف الجندي بهذا؛ ثمّ يُطلب منه أن يقول أيضاً: ‘لا إله إلا ماهر الأسد’، فيفعل. يتعالى، في الأثناء، صوت ضابط آخر يطلب ما معناه: فلننتهِ منه، ونذبحه، ونلقيه في بطن الوادي
اسم الضابط افتُضح بالطبع، ودُوّن في اللوح المحفوظ الذي افتتحته الإنتفاضة لأهوال مماثلة ارتكبها أعضاء في عصابات همجية، إذْ هكذا يتوجّب تصنيف الوحدة العسكرية التي ينتمون إليها، أياً كانت تربيتها الأخلاقية شائهة، ومهما بلغ ولاؤها من عمى بصر وبصيرة، وكيفما تحدّرت أصولها الدينية أو الإثنية أو الطائفية. وإذا كانت هذه الهمجية المعلنة، المنفلتة حقاً من كل رادع سوى خلائط الذعر والحقد والغريزة الحيوانية، لم تعد مفاجئة للسوريين، وللعالم بأسره في الواقع؛ فإنّ تصويرها بهذا الدم البارد، بغرض توثيق الوحشية أو التفاخر بها أو بيعها كما اتضح مؤخراً، يظلّ تفصيلاً مثيراً للدهشة على الدوام. ثمة، في أشرطة مثل هذه، تذكرة دائمة بحقيقة نظرة هؤلاء إلى سورية، في كونها مزرعة لآل الأسد يُبرّر فيها ارتكاب كلّ وأيّ الأفعال البغيضة الدنيئة، ما دامت تخدم سادة المزرعة، وقادة الشبّيح
لكنّ حكاية إجبار الناس على تغيير عبارة ‘لا إله إلا الله’ إلى ‘لا إله إلا بشار الأسد’، ومثله شقيقه ماهر، ليست زلّة لسان من الضابط القبضاي (المرء يتخيّل ارتعاد فرائصه إذا ما أُجبر على المرابطة ساعة من الزمن أسفل تلّ أبو الندى، أو على مقربة من مرصد جبل الشيخ، في الجولان المحتلّ، مثلاً!)، في شريط الفيديو؛ مثلما أنّ تحويل آل الأسد إلى آلهة تجب عبادتها، ليس أمراً طارئاً. في الماضي القريب شاع هتاف يقول ‘حلّك يا الله حلّك/ يقعد حافظ محلّك’، تردّد مراراً على امتداد عدد من قرى الساحل السوري، في منطقة القرداحة تحديداً، وبعض الوحدات العسكرية الخاصة الأقرب إلى العصابات والميليشيات. صحيح أنّ النظام ليس غبياً إلى درجة الوقوف خلف انطلاق شعارات كهذه، إلا أنّ أجهزته الأمنية والعسكرية الخاصة تغابت تماماً عن ترديده على الملأ، بين الحين والآخر. وما لا يُمنع صراحة، أو يُعاقب عليه، فإنه ضمناً مرخّص به ومُجاز؛ وتلك كانت القاعدة في الماضي، عند تأليه الأسد الأب خلال التظاهرات الهستيرية، وهي تبدو القاعدة اليوم أيضاً، مع الأسدَين الصغيرين
وسواء تلقى هذا الضابط أيّ أمر أو إيحاء أو ترخيص مبطّن، أو أعطى لنفسه الحقّ وأوحى إليها بأنّ السلوك سليم، بل مشرّف؛ فإنّ مآلات واقعة إجبار الجندي على تأليه بشار وماهر لا تختلف عملياً، من حيث أنها تمثيل تطبيقي لأخلاقيات الولاء الراهنة، ضمن مختلف أجهزة الإستبداد، والتي ترقى أكثر فأكثر إلى سوية العبادة والديانة. طريف، مع ذلك، أن يلحظ المرء ثلاثة تفاصيل لافتة في الواقعة ذاتها: أنّ الضابط أسقط، بصفة غير مباشرة، شعار النظام الأثير (الذي يقول: ‘الله! سورية! بشار وبس!’)؛ وأنّ عبادة الإستبداد ليست توحيدية في رأي الضابط، بل مثنوية، لأنها تجمع إلهَيْن معاً: بشار وماهر؛ وثالثاً، أنّ الضابط جدّف تحت عدسة التصوير، وبالتالي كان في منزلة من اثنتين: إمّا أنه آمِن مطمئن إلى أنّ ما يوم به هو سواء السبيل في ناظر أيّ محاسِب، فرد أو جماعة، أو هو غير مكترث بأيّ حساب أو مساءلة، البتة
وأولئك الشبيحة الذين نبشوا قبر الطفلة الشهيدة علا جبلاوي (بنت السنتين ونصف السنة، من حيّ السكنتوري في اللاذقية)، ومثلهم الشبيحة الذين أظهرهم شريط فيديو آخر وهم يجبرون السجناء العطاش على الهتاف لبشار الأسد مقابل رشقة ماء على الوجه، أو الشبيحة الذين ذبحوا المواطنين على سطح مسجد الكرك بدرعا وكدّسوا فوق جثثهم قطع السلاح والذخيرة للإيهام بأنهم عصابات مسلحة، أو رفاقهم في السلاح شبيحة الرائد أمجد عباس من جهابذة الدوس على رقاب المواطنين في حيّ البيضا البانياسي، أو شبيحة عاطف نجيب من جلاّدي الأطفال ومُهْدري كرامة الناس في حوران، أو شبّيحة مجزرة سجن صيدنايا التي حرص ماهر الأسد على تصويرها بنفسه… أولئك، مجتمعين، هم أنصار ودعاة وأزلام ورجالات وقادة هذه الديانة النكراء
إنهم أيضاً، واستطراداً، ثلّة الملثمين التي اختطفت فرزات من ساحة الأمويين، ونكّلت به، كأنما تعلن أنه رسّام الكفّار/ الشعب السوري الذي ينتفض لإسقاط نظام الفساد والإستعباد؛ وأنّ عقاباً مماثلاً ينتظر أمثاله من المجدّفين بحقّ ديانة الإستبداد الأحدث هذه، ممّن لا يهتفون كما أُمر الجندي المنشق البائس. ولكي تكتمل صفة النظام هذه، أي العربدة على طريقة العصابات والميليشيات وتحويل التشبيح إلى أوالية دفاع عمياء ومتعامية؛ كانت وسائل إعلام السلطة الحكومية، وتلك السائرة في فلك النظام،، قد سكتت تماماً عن واقعة اختطاف فرزات، وكأنها جرت على سطح كوكب آخر. دليل آخر، لعلّ بعض السذّج ما يزالون بحاجة إليه، على أنّ ‘مناخات الإنفتاح’ التي يشيعها النظام ليست زائفة وكاذبة وتضليلية فقط، بل هي في ذاتها أدوات عربدة وتشبيح
وللسذّج، أنفسهم، أن ينتظروا ملمح شجاعة واحداً من صفّ المثقفين، أهل الشريحة الثانية، ممّن تنافخوا شرفاً في الدفاع عن ‘السلم الأهلي’ و’الوحدة الوطنية’ و’نهج الإصلاحات’، وتكاذبوا، وتدافعوا بالمناكب في مسيرات النظام المليونية. صمّ بكم عمي فهم راكعون للطاغية، ساجدون لأجهزته، عليهم حلّت لعنة الوطن، وبانتظارهم حساب شعب كفر، مرّة وإلى الأبد، بطواغيت استبداد وفساد آن لها السقوط في مزابل التاريخ

القدس العربي – 2011-08-25

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\25qpt995.htm&arc=data\201188-25\25qpt995.htm



Inscrivez-vous à notre newsletter