سورية لا عودة الى الوراء – الياس خوري

Article  •  Publié sur Souria Houria le 20 mars 2012

دخلت الثورة السورية عامها الثاني وسط الدم والدموع والتحدي. سنة كاملة وشوارع المدن والقرى السورية تصنع ما كان الجميع يعتقده مستحيلا. مظاهرة صغيرة في دمشق تحولت الى انتفاضة في درعا، قبل ان تعم الثورة مدن سورية ودساكرها، ويسقط هذا العدد الهائل من الشهداء، وتتحول حمص الى مدينة الحرية
لا اريد الدخول في نقاش ثقافوي بدا لي منذ البداية مملا وسقيما. المسألة في سورية وبقية البلاد العربية تبدأ من انفجار الوعي والارادة. اما الاستنتاجات السريعة حول من انتصر او سينتصر، فانها تتجاهل اننا امام مخاض سياسي واجتماعي طويل، لن تتبلور ملامحه سريعا. كل ما في الأمر ان على المثقفين الخيار بين موقفين: الحياد الذي يتضمن الانحياز للأنظمة لأسباب متعددة تبدأ بالممانعة وتنتهي بالخوف من التيارات الاسلامية، وموقف الانخراط النقدي، الذي يرى في العملية الثورية بداية تفتح للاحتمالات، التي على القوى الديمقراطية واليسارية والليبرالية ان تشارك في صنعها
لكن ليس هذا هو موضوع اليوم، على الرغم من الحزن الذي اصابني حين كتب شاعر كبير احبه ناصحا اياي بأن لا اصف الناس في ‘مستنقع حمص’ بأنهم يقتحمون السماء! لن اعلق على كلام سعدي يوسف، لا لأنني حريص على ذاكرتي التي شارك شعره في تكوينها، فقط، بل لأن هذا النوع من الجدل الذي اوصله الشاعر ادونيس الى ذروته لا يفيد في شيء، بل يقوم بحجب الحقيقة التي تقول ان الدم يملأ الشوارع
التضحيات الهائلة التي قدمها ويقدمها السوريون والسوريات منذ سنة تعلن بكل وضوح ان لا عودة الى الوراء. فالوراء صار مبقعا بالدم، والدمار الذي ‘انجزته’ القوات العسكرية التابعة للنظام صار شاهدا على ان سورية اليوم لم ولن تعود الى ما كانت عليه. مملكة الصمت سقطت، والتوريث على الطريقة الكورية الشمالية يتداعى، والبلاد صارت مهددة على كل المستويات
حصاد العام الأول من الثورة يبدو واضحا. النظام نجح في تحقيق انتصارات عسكرية هي اشبه بالهزائم، والشعب دفع ثمنا كبيرا كي يعلن ان هذه الثورة لا يمكن سحقها بالحديد والنار، وان زمن حماه على طريقة الأسد الأب، لن يتكرر على يد الابنين الأسدين
من وجهة نظر النظام، فقد حقق آل الأسد انتصارين: الأول هو الانجازات العسكرية في بابا عمرو والزبداني ودرعا وادلب. وهي انجازات تثير السخرية والحزن في آن معا. فقد اقتضى اقتحام بابا عمرو من قبل قوات النخبة في الجيش السوري تدمير الحي عبر قصف استمر ثلاثة اسابيع في مواجهة حفنة صغيرة من الجنود المنشقين. كما اقتضت الزبداني مفاوضات واتفاقات قبل ان تقتحم، والى آخره
اما الانجاز الثاني فهو تدويل الأزمة السورية. قوة النظام الأسدي مثلما ارساه الأب قامت على التدويل من خلال الدور الأقليمي للنظام. فالنظام الأسدي كان وظيفة خارجية. والآلة العسكرية المافيوية الحاكمة، استفادت من هذا الدور الاقليمي كي تحكم سيطرتها على البلاد. الأسد- الابن حاول ان يبيع البضاعة نفسها، لكنه امام ضغط الشعب، قرر احداث تحوير في الدور الاقليمي، فبدل ان تكون سورية لاعبا صارت ساحة. وبدل ان يكون استقرارها الداخلي في ظل الاستبداد مستمدا من لا استقرار جيرانها من لبنان الى العراق، صارت هي ساحة الصراع، التي تشتري حماية نظامها بالتبعية الكاملة، والاستعداد التام لبيع الامريكيين البضاعة القديمة اياها. ولا عجب ان ينجح النظام في استدرار العطف الاسرائيلي الذي يستتبع في العادة موقفا امريكيا مترددا
كان النظام يتمنى تحقيق انجاز ثالث، هو اغراق البلاد تحت شبح الحرب الطائفية، ولعل ابلغ مثال على ذلك هو مذبحة كرم الزيتون الهمجية، التي تهدف الى استدعاء الانتقام. غير ان وعي شباب الثورة لا يزال قادرا على تحجيم هذا المشروع من دون ان يكون قادرا على وأده، واغلب الظن ان النظام سوف يلجأ بشكل منهجي الى هذا السلاح في ما تبقى له من زمن احتضاره الطويل
الذين اعتبروا ان بقاء النظام سنة كاملة هو بمثابة انتصار للعائلة الأسدية، لا يعرفون سورية، وطبيعة الآلة المدمرة التي صنعها النظام عبر الزبائنية والابتزاز والاتكاء على البنى العشائرية والطائفية. ان مقارنة قدرة الأسد الاب على السحق السريع لانتفاضة حماه وبقية المدن السورية عام 1982، ببطء وارتباك الأسدين الابنين، تشير الى ان تكرار الماضي بات مستحيلا، وان عناد الأسدين الشابين لن ينقذ النظام، بل سيزيد في تدهوره
لكن مفارقة الثورة السورية ان الشعب هو اكثر اهمية ودينامية ممن يُفترض بهم ان يكونوا قيادته. انها ثورة بلا قيادة، او بقيادة جزئية. فالمجلس الوطني لا يزال متعثر الخطى، والمعارضة الأخرى التي تمثلها هيئة التنسيق سقط بعض قادتها في محاربة طواحين هواء التدخل العسكري الخارجي، تماما مثلما سقطت بعض قيادات المجلس الوطني في ترويج وهم امكانية هذا التدخل
بعد سنة من المناورات السياسية الدولية، يقول الواقع السياسي ان النظام هو من استجلب التدخل الخارجي عبر ارتمائه في الحضن الروسي، واعتماده المطلق على ايران، وان المعارضة رغم كل ما قيل لا تجد مصدرا واحدا لدعمها بالسلاح، وان التردد الامريكي هو النتيجة الحتمية للعلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة واسرائيل، كما يعود ايضا الى عدم وجود سياسة امريكية في المنطقة بعد حربي العراق وافغانستان الفاشلتين
حصاد العام الأول من الثورة السورية هو ان الشعب السوري وحده، نعم وحده، وكل كلام آخر هو الوهم بعينه. فالذين يعتقدون ان تغطية الفضائيات النفطية تكفي كي تشير الى دعم حقيقي هم مغفلون. لا الغرب ولا عرب النفط يريدون او يستطيعون دعم الثورة فعليا. كلاهما خائف، الغرب خائف على اسرائيل، وعرب النفط خائفون من ان تصل الثورة الى بلادهم، لذا لا همّ لهم سوى تسريب التيارات السلفية ودعمها علها تسحب من الثورات افقها الديمقراطي
السوريون وحدهم، لقد انتصروا على الخوف من دون مساعدة احد، وصاروا نموذجا للشجاعة والنبل والبطولة
عام من التحدي والصمود الاسطوري، اسس احتمالات الحرية، التي سوف تأتي وبشكل يفاجئ الجميع، تماما مثلما فاجأت الثورة الجميع

القدس العربي -2012-03-19

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\19qpt998.htm&arc=data\201233-19\19qpt998.htm


Inscrivez-vous à notre newsletter