شبيحة بلا حدود * ياسر الزعاترة

Article  •  Publié sur Souria Houria le 16 mai 2012
ما جرى ويجري في مدينة طرابلس اللبنانية من قتال بين بعض أبناء السنَّة هناك وبين العلويين يؤكد أن حرب النظام السوري ضد الثورة لا تنحصر في الداخل السوري، بل تتجاوزه إلى ساحات خارجية، يبدو أن لبنان من أهمها، وإن لم يكن ساحتها الوحيدة

دعك من التشبيح الإعلامي الذي يدهمك صباح مساء في المقالات والتعليقات والتصريحات والمقابلات الفضائية في سائر وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، والأهم عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي

هذا اللون من التشبيح لا ينحصر كما يرى كثيرون في أطر حزبية يسارية وقومية تبرر موقفها بالحرص على المقاومة والممانعة، بل يتجاوزها إلى أطر مذهبية أكثر قوة واتساعا جعلت من الحرب في سوريا عنوانا للحفاظ على مكاسبها خلال المرحلة الماضية، وهي ترى في سقوط بشار الأسد إيذانا بتراجع تلك المكاسب على مختلف الأصعدة

ما يجري في طرابلس يشير إلى عنوان آخر للتشبيح يتمثل في مطاردة كل ما من شأنه دعم الثورة السورية، وفي لبنان تحديدا بات البلد محرما عمليا على أي نشاط يمكن أن يمسَّ النظام في سوريا

ولأن البلد عمليا يخضع للسيطرة العملية لحزب الله، بدءًا من مطار بيروت وليس انتهاءً بمعظم المعابر والحدود، فقد بات المؤيدون للنظام السوري مطاردون على كل صعيد، وقصص الذين اختطفوا في لبنان وسلموا إلى السلطات السورية تكاد لا تحصى. وفيما تجاهد الحكومة اللبنانية، برأسها السني الضعيف والمستلب في تأكيد سياسة “النأي بالنفس” عما يجري داخل سوريا، فإن الذين يتحركون بقوة على الأرض من عناصر حزب الله وشبكته الأمنية الهائلة لا ينفذون هذه السياسة، بل يعملون ليل نهار على الحيلولة دون أي شكل من أشكال التضامن مع الثورة السورية في الساحة اللبنانية، ويطاردون كل من تسول له نفسه التورط في أمر كهذا

كل تأكيدات الحكومة اللبنانية بنفي ذلك تبدو نوعا من الهراء أمام الوقائع التي يعلنها الطرف الآخر، مع أن أحدا لم يعد يجرؤ من الناحية العملية على الدخول إلى لبنان وهو يحمل فكرا مناهضا للنظام السوري، فضلا عن أن يكون متورطا في دعم الثورة بهذا الشكل أو ذاك. أما الأسوأ فيتمثل في تورط مباشر من قبل حزب الله في دعم النظام بوسائل شتى كجزء من منظومة الدعم الإيراني

من أهم عناصر التشبيح العابر للحدود هو ذلك المتمثل في مطاردة واختراق أطر المعارضة خارج الحدود السورية، سواءً في تركيا أم لبنان أم سواهما من دول الجوار، الأمر الذي يجعل من غير اليسير الوثوق بأي من الذين يعلنون الخروج من الداخل السوري فرارا من بطش النظام بسبب حجم الاختراقات بين صفوفهم

بل إن رسائل واضحة من طرف النظام يجري تسريبها تهدد وتتوعد الدول التي تسمح بنشاط للمعارضة السورية بأنها ستكون في مرمى الاستهداف إذا لم تكفَّ عن ذلك، فيما يعلم الجميع مدى قدرة النظام على ممارسة الاغتيالات والتفجيرات بحق المعارضين ومن يدعمونهم

الساحات الأوروبية والدولية لا تبدو بعيدة عن هذا النشاط اليومي لشبيحة النظام، وكم من معارض في الخارج، أو شاب ينشط ضد النظام جرى تهديد أهله في الداخل، بل استهدافهم بهذا الشكل أو ذاك، ويتم ذلك من خلال التقارير التي يرسلها شبيحة النظام في الخارج عن سائر أشكال النشاطات المعارضة في العواصم الدولية والعالمية وأسماء المشاركين فيها

http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5COpinionAndNotes%5C2012%5C05%5COpinionAndNotes_issue1671_day15_id413615.htm&utm_source=feedburner&utm_medium=feed&utm_campaign=Feed%3A+addustour%2FArjo+%28%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1+%7C%7C+%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A1+%D9%88%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA%29&utm_content=Google+Feedfetcher#.T7QORp91CoV


Inscrivez-vous à notre newsletter