إشهار (الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري) واعتصام أمام السفارة السورية مساء اليوم – 2011/08/02

Article  •  Publié sur Souria Houria le 2 août 2011

شهرت فعاليات شعبية وشخصيات سياسية تمثل سائر أطياف الحراك السياسي والفكري في الأردن, بعد اجتماعات مطولة، « الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري »
وجاءت الاجتماعات في أعقاب مداولات موسعة حول ما يجري في سورية من قمع لأشواق الشعب المطالب بالحرية والكرامة والديمقراطية, حيث انبثقت الحاجة إلى تشكيل هيئة لنصرة الشعب السوري تعمل على حشد الجهود السياسية والإنسانية, وإقامة الفعاليات الشعبية المؤازرة لتطلعات الشعب الشعب السوري في مقاومة آلة القمع الوحشية التي أسقطت آلاف الضحايا, وخلّفت عشرات الآلاف من المشردين والمنفيين والمعتقلين
وسبق إشهار الهيئة بيان وقعت عليه حوالي 300 شخصية سياسية وإعلامية وثقافية ونقابية
وتوافقت الفعاليات الشعبية في ختام اجتماعاتها على اختيار المحامي علي أبو السكر رئيسا للهيئة, ود. على الضلاعين نائبا للرئيس, ود. موسى برهومة ناطقا إعلاميا, و د. أحمد العمايرة مقررا للهيئة
وأعلنت الهيئة عزمها إقامة أولى فعالياتها أمام السفارة السورية بعمان في التاسعة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء , حيث ستقام صلاة التراويح واعتصام شموع تحت عنوان « معكم ولن نصمت », استجابة لنداء الشعب السوري في جمعته الأخيرة التي حملت عنوان « صمتكم يقتلنا »
وكانت « الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري » أصدرت بيانا حول المجازر الدموية التي تقترفها أجهزة الأمن في مدينة حماة وسواها من المدن السورية, أكد وقوف الشعب الأردني إلى جانب ألأشقاء السوريين, وانحيازه إلى مطالبهم العادلة

وفيما يأتي نص البيان

تلبية لشعار الشعب السوري البطل « صمتكم يقتلنا », والذي يناشدون من خلاله أحرار الأمة لإغاثتهم والوقوف إلى جانبهم, وردا على ما يجري من قتل وتدمير وقهر بحق أبناء شعبنا السوري الأبي, فإننا نعلنها مدوية وبصوت عال « نحن معكم ولن نصمت », مؤكدين أننا نتابع ما يجري في سورية الأبية منذ لحظة سقوط أول شهيد يطالب بالحرية والعدالة حتى ارتقاء آخر شهيد إلى العلا وهو يهتف « الموت ولا المذلة »
إن الدم المسال في شوارع سورية هو دمنا, والجرح النازف هو جرحنا, فما يربطنا بسورية الشعب كبير وعظيم وتاريخي ومقدس, ولا يمكننا أن نبقى صامتين تجاه المجزرة المستمرة
وفي هذا السياق, فإننا ندين ما أقدمت عليه مجموعة من أتباع النظام السوري لا يمثلون سوى أنفسهم بزيارة دمشق لدعم وتأييد النظام الذي يقتل شعبه ويشرد أبناءه ويزج بهم في غياهب السجون والموت والنفي. كما أننا نحمّل تلك المجموعة المسؤولية الأخلاقية والتاريخية على موقفها المدان والذي يقدم المصالح الشخصية الضيقة على عذابات البشر وآلامهم ودموعهم
إننا في « الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري » نعلن انحيازنا المطلق لمطالب إخوتنا وأشقائنا أبناء سورية البطلة وهم يقاومون بصدورهم العارية من أجل نيل الحرية وتحقيق العدالة وإنجاز الكرامة. كما نؤكد حق الشعب السوري الحر في تقرير مصيره ومستقبله, بعيدا عن التدخلات الأجنبية المشبوهة التي لا تريد الخير لسورية وأبنائها الغرّ الميامين
ونعلنها بأعلى الصوت لأشقائنا في الدم والحب والمصير: لن نصمت بعد اليوم, كما لم نكن قد صتمنا من قبل, وسنبقى على العهد معكم حتى تحقيق الانتصار العظيم, وحتى يرحل الطغاة والمستبدون والشبيحة, ويشرق فجر الحرية على سورية, ويتذوق أبناؤها طعم الكبرياء والكرامة والعزة

العرب اليوم – 2011/08/02

http://www.alarabalyawm.net/pages.php?news_id=317966



Inscrivez-vous à notre newsletter