عمر حمدي « مالفا ».. ميراث من وهج الألوان – علاء رشيدي

Article  •  Publié sur Souria Houria le 22 octobre 2015
عمر حمدي

عمر حمدي « مالفا ».. ميراث من وهج الألوان

علاء رشيدي – قاص وصحفي من سوريا

يتكرر الشعور ذاته حالما نسمع بوفاة فنان، كأن الخيبة تتملكنا بأن مقدار الحزن والتأثر لن يبلغ ما يكفي الفنان حقه، لا سيما في البلاد التي تفقد يوميًا أعدادًا متزايدة من الضحايا في اليوم الواحد، فمنذ فترة قضى تحت التعذيب فنان الكاريكاتير السوري أكرم رسلان، والآن، يغادرنا، دون الكثير من الاهتمام الإعلامي، الفنان التشكيلي السوري عمر حمدي « مالفا » (1951 – 2015)،  أثر مرض عضال أفقده الحياة في فيينا، المدينة التي قررها مكان سكناه وإنتاجه منذ سبعينيات القرن الماضي، بعد أن غادر دمشق، وقبلها مدينته الحسكة، حيث ولد هناك لعائلة كردية، حمل ألوانها الحارة والبهيجة إلى فن العالم

لا شيء ينتهي، كذلك اللون، هذا السر الأبدي للحياة، سر لا يمكن الوصول إليه بدون أن تمنحه كل ما عندك

حين وصل دمشق حاول أن يعرض أعماله في صالات الفن التشكيلي، وتذكر عنه حادثة إحراقه للوحاته في صعوبات البدايات الفنية. يقول « مالفا »: اللون.. اللون.. كل شيء هو لون.. يولد مع فتحة العين، وينتهي في المكان الذي ولدت فيه، كانت الفراغات اللونية كبيرة، تتحرك مع غبارها رقع لون صغيرة من ثياب وسجاد ولحف، وكأنها إيحاءات لصدى قديم، نخشى على غيابها. إلا أن اللون يبقى حتى اليوم كلما بدأت أواجه المساحة البيضاء، متاهة كبيرة، متاهة الخبرة والإضافات الجديدة، شيء غير قابل للانتهاء، لا شيء ينتهي، كذلك اللون، هذا السر الأبدي للحياة، سر لا يمكن الوصول إليه بدون أن تمنحه كل ما عندك »

في المحترف الأوروبي والأمريكي، بدا مستقلًا ومتوازنًا، ينتقل بهدوء من مرحلة إلى أخرى، ومن محاولة إلى التالية، دون أن يحتاج إلى التكريس من الثقافة العربية أو الكردية، ونادرًا ما تمت الإشارة إليه كواحد من الفاعلين في المشهد التشكيلي، رغم الإجماع على الجماليات التي تحملها لوحاته، سواء من حيث اللونية، علاقات الكتل التجريدية، أو الشحنة الانفعالية التي تبثها للمتلقي

وبعد غياب عن سوريا دام خمسة عشر عامًا، بين عامي 1978 – 1993، عاد عمر حمدي ليقدم معرضين فرديين افتتحا بالتتالي في شهر نيسان/إبريل 1993 في صالتي عرض، الأول في صالة « السيد »، وضم إحدى عشرة لوحة من القياس الكبير، تحمل أسلوبًا انطباعيًا ساحرًا، والثاني في شرفة « مكتبة الأسد الوطنية »، وضم إحدى وعشرين لوحة من الحجم الكبير أيضًا

كتب د. محمود شاهين: « بالمقارنة بين لوحة الفنان حمدي قبل مغادرته سوريا عام 1978، وبين لوحته الحالية، نجد أنه غادرنا رسامًا متمكنًا، وعاد إلينا ملونًا مدهشًا. فلوحته القديمة نهضت على بنية غرافيكية، أما لوحته الحالية فتحمل عالمًا ساحرًا من الألوان القوية المنفعلة، الضاجة، والصارخة. فيقول حمدي عن نفسه: « أنا ببساطة واحد من أهم الملونين في هذا العصر، أنا قادم من سورية، وجذوري ممتدة في الضوء. سأكون آخر من يموت على هذه الأرض »

في 2002، أقام معرضًا في « غاليري أتاسي »، حيث عرض لوحته الشهيرة « الأحمر الكبير »، التي تمثل كتلة لونية حمراء بتدرجاتها بين الأبيض والأحمر القاني، بتداخلاتها التي تكوّن التشكيل، وتوحي بالانفعالية التي تمتد على مساحة القماشة، وتحتل كامل الجدار في عمق الصالة

نجح مالفا في البقاء خارج سرب الإطار الحداثي للفن الأوروبي، مكتفيًا ببوح غنائي يعكس معاناته الداخلية، وإرثه المحلي

أما على الجدار الأيمن، فعرضت لوحة بعنوان « ربيع نمساوي » يمتزج بين الأسلوب التجريدي والانطباعي، حيث الكتل اللونية في أسفل اللوحة، تتصاعد لتشكل رصيفًا حجريًا، أو مقهى تريتوار نسماوي وحديقة خضراء. كتب عنه زهير غانم: « يشتعل مالفا ويحترق كما طائر الفينيق، يُنهض من رماده خلقًا فنيًا جديدًا، لأنه عرف من خلال وعيه وفراسته، وحدسه أن مادة الفنان وأبجديته التعبيرية هي الألوان، فانفجر انفجارات لا حصر لها في  أعماله الطبيعية الواقعية، أو الانطباعية، أو التجريدية الغنائية، التي تميزه عن الكثيرين، ذلك بسبب ولعه بالأضواء، والأنوار الداخلية، وبسبب الاشتقاقات والكيمياويات اللونية التي كان يوظفها في أعماله، وحين تشتد الألوان وتتصلب، حين ينضج ثمرها، يقتطف مالفا الرؤية الفنية ببراعة من الألوان »

أما الناقدة الألمانية سابينه شوتس فكتبت عنه: « نجح مالفا في البقاء خارج سرب الإطار الحداثي للفن الأوروبي، مكتفيًا ببوح غنائي يعكس معاناته الداخلية، وإرثه المحلي. وهو ينهل من ذخيرة فنية وحياتية واسعة التنوع، ومنفتحة على منعطفات تجريبية وتفسيرات فردية، لا تبرح تتخلل أعماله في جميع ثناياها. وتقوم تجربته على أسلوب تركيبي وتكويني، يجمع عددًا كبيرًا من العناصر المنفردة الصغيرة في تكوين موزاييك شامل، ينطوي على ثراء نادر. وتكون النتيجة منمنمات مستمدة من جماليات شرقية وجماليات حديثة، بتفاعل ذكي منبثق من خطاب جدلي متكافئ الأضداد »

رحل موسيقار اللون، كما أطلقت عليه بعض الصحف التشكيلية، بعد أن كتب على موقعه الرسمي العبارات التالية: « خمسون سنةً من التفرّغ، وأنا أحمل في داخلي قصةَ شعبٍ، قصةَ بحثٍ عن سر اللون وقدسيّة التفاصيل، في زمن يحكمه النفاق بدلًا من العدالة؛ أحمل ملامح أطفالي وذاكرة جسدي في جواز سفر مزوَّر من مكان إلى آخر في هذا العالم. لم أملك سوٍى المنفى في لوحتي، لغةً أو وطنًا يرسم مكان موتي.. خمسون سنةً وأنا ما زلت هذا المتأمّل الفاحش بصمتٍ لجسد الإنسان والشجر والصخر، أكتب رسائلي إلى ساحات القتل وأقبية الاستبداد… أجلس بجانب امرأة أحبها تشبه الشمس، وأنتظر »

– Source : http://www.ultrasawt.com/



Inscrivez-vous à notre newsletter