فرنسا ترحّب بتشكيل مجلس وطني سوري بعد بريطانيا وامريكا – جورج حداد

Article  •  Publié sur Souria Houria le 18 septembre 2011

الشبكة العربية العالمية – أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن فرنسا « ترحّب بتشكيل مجلس وطني سوري » في أسطنبول، كما نددت « بشدة » بالمعلومات التي تفيد بمقتل طفل سوري في الثامنة من العمر تحت التعذيب

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو « إن كل المبادرات الهادفة إلى توحيد المعارضة السورية وفتح الباب أمام قيام سوريا ديمقراطية تحترم كل مواطنيها، هي مبادرات إيجابية »، مندّداً بـ »سياسة القمع الوحشية » التي يعتمدها النظام السوري الذي يسعى إلى « بث الفرقة بين المجموعات »

وفي تصريح منفصل أعلن المتحدث الفرنسي إنه تلقّى « بهلع » نبأ قتل طفل سوري في الثامنة من العمر بعد تعذيبه، مضيفاً: « في حال تأكدت هذه المعلومة المرعبة فستكون دليلاً جديداً على وحشية النظام السوري الذي يغوص أكثر فأكثر في الترهيب ويستهين بكل المحرمات ولا يتردد بالتعدي على الأطفال لترهيب مواطنيه »

كما رحبت اليوم، بريطانيا بالمجلس الوطني السوري. للمزيد: بريطانيا ترحب بالمجلس الوطني السوري

وأمس، رحبت الولايات المتحدة بتشكيل « المجلس الوطني »، مشيرة إلى « الصعوبات الكبيرة » التي يواجهونها لتنظيم أنفسهم في ظل عمليات القمع

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر « نحن نحيي جهد » المعارضة. وقدم معارضون سوريون الخميس في اسطنبول تشكيلة « المجلس الوطني » الذي يضم 140 عضوا والهادف إلى تنسيق تحركهم ضد النظام السوري. ويقيم 60% من أعضاء المجلس الذي أعلن عن إنشائه في 23 اب/أغسطس في سوريا أما الباقون فهم من المنشقين المقيمين في المنفى

واعتبر المتحدث الأميركي انه « من الصعب جدا عليهم تنظيم أنفسهم سياسيا ووضع برنامج وإعلانه في الوقت الذي يتعرض فيه أعضاؤهم وقادتهم للمطاردة والقتل

الشبكة العربية العالمية

الجمعة، 16 سبتمبر 2011

http://www.globalarabnetwork.com/politics/51-syria-politics/5948-2011-09-16-16-57-14



Inscrivez-vous à notre newsletter