فضيحة سفير فرنسا بدمشق: “بشّاري” وصديق رامي مخلوف

Article  •  Publié sur Souria Houria le 19 avril 2011

سفير فرنسا في دمشق « بشاري »
‎نشرت صحيفة « الفيغارو » الفرنسية أمس أن البرقيات الديبلوماسية التي أرسلها السفير الفرنسي في دمشق أريك شوفالييه تثير انتقادات واسعة في وزارة الخارجية الفرنسية التي شهدت أمس اجتماعاً لممثليها في الشرق الاوسط لمناقشة « الربيع العربي »
‎وقال ديبلوماسي يأخذ على شوفالييه نقله الرواية الرسمية السورية عن النزاع الذي لا سابق له الذي يهدد سلطة بشار الأسد: « انه بشاري تماماً »
‎وعلّق ديبلوماسي آخر رفيع المستوى ينتقد أيضاً المراسلات الآتية من دمشق: « يقول اريك شوفالييه إنه يجب اعطاء الرئيس السوري وقتاً، وعدم استبعاد كون أياد أجنبية وراء التظاهرات »
‎ويؤخذ على شوفالييه، الناطق السابق باسم « الكي دورسيه » والمقرب من وزير الخارجية السابق برنار كوشنير أيضاً، دعوته الى الغداء في مقر السفارة الفرنسية رامي مخلوف، ابن عم الرئيس السوري، المعروف بكونه « ممول » النظام البعثي، والذي يطلق المتظاهرون دائماً صيحات استهجان له. وتعود تلك الغلطة الشنيعة الى سنة على الأقل
‎ورأى الديبلوماسي « أنها فضيحة »، اذ لم يسبق لديبلوماسي فرنسي في سوريا أن قام بخطوة كهذه. ‎وقال رجل أعمال سوري: « من المؤكد أن خبر غدائه في السفارة الفرنسية انتشر في دمشق، وهذا ليس جيداً  لصورة فرنسا في البلاد »
‎ويدافع شوفالييه عن نفسه بأنه « يرفض منعه من مقابلة أي كان »
‎في الواقع، كان الرئيس الأسد نصحه لدى تقديمه أوراق اعتماده خريف 2009 « بتوسيع دائرة الأشخاص الذين يتعين على السفارة الفرنسية استقبالهم »
‎ويبدو أن « الكي دورسيه » محرجة خصوصاً أنها تريد تجنب تكرار ما حصل في تونس، حيث واجهت الديبلوماسية انتقادات اذعة لعدم قدرتها على توقع سقوط بن علي
‎قد استدعي شوفالييه أخيراً الى باريس لشرح موقفه.

 ‎(عن « الفيغارو »)

http://all4syria.info/web/archives/3640

 



Inscrivez-vous à notre newsletter