في الطريق الى «دمشق» – عبده وازن

Article  •  Publié sur Souria Houria le 4 mars 2013

ما أحوج الثقافة السورية اليوم إلى مجلة تلمّ شتات أصواتها في الداخل والخارج، الذي بات يسمّى المنفى السوري. هذه الأصوات أو الأقلام التي تحتلّ واجهة الصحافة العربية، عبر المقالات والشهادات التي تدأب على كتابتها منذ اندلاع الثورة، باتت في أمسّ الحاجة إلى مجلة حقيقية تجمعها وتكون منطلقاً لها لترسيخ مشروعها الفريد، القائم على هدم الثقافة البعثية التي طالما استأثرت بالمشهد الداخلي وخنقت الأصوات الحرة وقمعت المعارضين من أهل الثقافة والأدب والفن. والمشروع هذا الذي تلوح علاماته في الأفق، لا يهدف فقط إلى هدم تراث البعث، بل يسعى إلى بناء ثقافة جديدة على أنقاض هذا التراث ورواده، وهنا يكمن التحدي.

لعل مجلة «دمشق» التي انطلقت قبل أيام في الذكرى الثانية للثورة، تحمل الكثير من ملامح المشروع الثقافي السوري الجديد، الذي لا بدّ من أن يعقب سقوط ثقافة البعث. حلّت هذه المجلة، التي يرأس تحريرها الشاعر نوري الجراح، في الوقت الملائم، وغدا عددها الأول أشبه بجواب شاف عن السؤال الذي طُرح بإلحاح: متى يصبح للثورة السورية مجلتها الثقافية؟ ولئن كان العدد الأول من أي مجلة -عادةً- بمثابة عدد تجريبي، فإن العدد الأول من «دمشق» بدا على نضج شديد، سواء في ما حمل من مقالات وأبحاث ونصوص إبداعية، أم في تبويبه وإخراجه وإيلائه اهتماماً للفن والثقافة البصرية. ليس في هذه المجلة ما هو مرتجل، لا في سياستها القائمة على مبدأ الحرية، ولا في هدمها الجدران بين ثقافة الداخل المعارِضة وثقافة المنفى، ولا في سعيها إلى قراءة المشهد الرهيب قراءة هادئة وموضوعية لا تخلو البتة من النقد الذاتي. وليس مستهجناً أن تعلن المجلة عن إعداد ملف عنوانه «في نقد الثورة السورية» يضمّه العدد المقبل، فهي تدرك أنّ «اليقينية» في مثل هذه الظروف لا تؤدي إلاّ إلى مزيد من الضياع والتشتت والوهم، ولا بدّ من الشكّ الخلاّق، الحافز على التجدد والتقدم.

أما المفاجأة التي حملها العدد الأول فتمثلت في «طبيعة» الهيئة الاستشارية للمجلة، فهي لم تقتصر على السوريين، كما كان متوقعاً، بل ضمت أسماء من لبنان والعراق وفلسطين وسواها، وكان لافتاً جداً انضمام السيد هاني فحص إلى هذه الهيئة، وهو رجل الدين اللبناني الذي ينتمي إلى الفكر الليبرالي والعلماني الحر، وكذلك الأب الإيطالي باولو دالوليو، المناضل في سبيل الثورة، عطفاً على الأسماء المهمة والمعروفة، وفي مقدّمها صادق جلال العظم وسلمى الخضراء الجيوسي وسلامة كيلة وخلدون الشمعة وزياد ماجد وسواهم. لم تشأ هيئة التحرير أن تحصر المجلة في سياقها السوري، بل هي شرّعت أبوابها على الثقافة العربية وعلى مثقفي بلاد الشام، وبخاصة أولئك الذين وجدوا أنفسهم معنيين كثيراً بهذه الثورة ضد نظام شملت ديكتاتوريته المدمّرة لبنان والمخيمات الفلسطينية… وكم كانت مهمةً لفتة نوري الجراح في مقدمة المجلة، التي شاءها بياناً تأسيسياً شاملاً، إلى المفكر اللبناني سمير قصير، واصفاً إياه بشهيد ربيع سورية الذي هو ربيع لبنان أيضاً.

هكذا تستعيد المجلة الوجه المشرق لمدينة دمشق، لاسم هذه المدينة العظيمة وذاكرتها التاريخية والحضارية التي لم تتمكن وحشية البعث من اغتيالها ولا من القضاء عليها. والأمل أن تكون هذه المجلة ملتقى حقيقياً لأهل الثقافة السورية والعربية، يجتمعون تحت سقفها بأفكارهم المتآلفة والمختلفة، وبتناقضاتهم التي تزيد من غنى هذه التجربة.

كم كنت أتمنى لو أنّ الشاعر محمد الماغوط على قيد الحياة ليشهد على ما تقاسيه مدينته، بقصيدة يحملها العدد الأول من مجلة «دمشق»، وفيها يرثي الخراب الرهيب الذي أحدثته بربرية النظام، مثلما كتب يوماً في قصيدته الشهيرة «حزن في ضوء القمر»، مع أنّ الحزن أضحى اليوم مأسوياً وقاتماً من شدّة الأسى والحداد : «إنني ألمح آثار أقدام على قلبي/ دمشق يا عربة السبايا الوردية/ وأنا راقد في غرفتي/ …أسمع وجيب لحمك العاري/ … يا بقع الدم الصغيرة أفيقي/ إنني أراك هنا/ على البيارق المنكسة».

http://alhayat.com/OpinionsDetails/488829



Inscrivez-vous à notre newsletter