كلمة للسورية فدوى محمود أمام البرلمان الأوروبي

Article  •  Publié sur Souria Houria le 16 décembre 2012

كلمة للسورية فدوى محمود أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، بعد مرور حوالي 3 شهور على اعتقال ابنها ماهر طحان و صديقها عبد العزيز الخير من قبل جهاز المخابرات السورية من طريق المطار. النص بمقدرا ما يحمل معاناة الأم و الصديقة، بقدر ما يحمل معاناة السوريين جميعاً، وقد طالبت فدوى بقدر ما يسمح لها موقعها، بالكشف عن مصير كل المعتقلين، و الاعتراف بهم، و معاملتهم بطريقة قانونية قبل أن تكون إنسانية

السيدات والسادة
أسعدتم أوقاتاً

سأتحدث كأم أولا, كأم سورية قد تتكرر حكايتها لدى ملايين الأمهات السوريات في هذه الأيام. لقد سبق لي في تسعينيات القرن الماضي أن قضيت, لأسباب سياسية, سنتين في معتقلات النظام, وكنت في حينها أما لولدين لم يتجاوز أكبرهما العاشرة من عمره, وهذا الولد هو ماهر طحان الذي يقبع اليوم في معتقلات النظام ذاته, لا لشيء إلا لأنه يرفض – كما عبد العزيز الخير وإياس عياش وملايين السوريين- الاستبداد والفساد والقتل والطائفية واستخدام السلاح, ويدافع عن قيم الثورة التي تزعج النظام وكل ما يريد شراً بسوريا

لقد اختفى ولدي ماهر في مطار دمشق الدولي بتاريخ 20/9/2012 وهو برفقة الدكتور عبد العزيز الخير والأستاذ إياس عياش. اختفى في مكان لا سيطرة فيه إلا للنظام. غير أن السلطات السورية أنكرت علاقتها بذلك, في وقت تأكدنا عبر مصادر خاصة من وجودهم لدى المخابرات الجوية في المزة, الأمر الذي يدعو للتساؤل بقوة: هل نحن أمام دولة مسؤولة عن مواطنيها أم مافيا تختطف هؤلاء المواطنين وتخفيهم!؟؟. هل نحن أمام دولة توفر للسجناء حقوقهم المتعارف عليها بين شعوب الأرض أم أمام عصابة لم تسمح لنا إلى الآن أن نعرف عنهم أي شيء أو نتواصل معهم أو نطمئن عليهم!؟؟. ومازالت تنكر حتى وجودهم لديها مما يجعلنا نخشى على حياتهم أشد الخشية في ظروف أثبتت أن النظام لا يرتدع بأي رادع أخلاقي أو إنساني.إننا نتطلع إلى ممارستكم كل ما يلزم من أجل إطلاق سراح ولدي ورفاقه وجميع معتقلي الرأي السوريين. ربما عبر ممارستكم الضغط على حلفاء النظام. وذلك كجزء من تفهمكم ما يحيق بسورية من مخاطر يسببها أولا وقبل كل شيء وجود هذا النظام القاتل, كما يسببها دعم سيل الدم المتدفق في سوريا عبر الدفع باتجاه المزيد من العسكرة واستخدام السلاح

إن القيم التي يدعمها ماهر طحان وعبد العزيز الخير وإياس عياش, هي قيم الثورة المدنية والحضارية التي تنظر إلى الشعب السوري بوصفه شعبا عصريا حديثا موحدا لا مجرد طوائف متحاربة, وهذه القيم هي أشد ما يخشاه النظام الذي بات يرى في الحرب والاقتتال فرصة نجاته الوحيدة. ساهموا بإنقاذ هذه القيم, ساهموا في إطلاق سراحها
شكرا لدعوتكم لنا وحسن ضيافتكم واهتمامكم

4/12/2012

Source : http://syrianncb.org/2012/12/15/



Abonnez-vous à notre newsletter