ماهر وبشار والانقسامات فى قلب النظام – بسمة قضماني

Article  •  Publié sur Souria Houria le 25 juillet 2011

 بين حين وآخر تظهر أخبار فى الإعلام عن انقسامات داخل السلطة فى دمشق وقد كثرت الشائعات فى الآونة الأخيرة فهناك عدة صحف عربية وغربية وحتى إسرائيلية تركز على وصف الممارسات الوحشية لماهر الأسد شقيق الرئيس وتقدمه على أنه مريض نفسيا ومدمن على القتل وتروج لفكرة أن بشار الأسد أصبح رهينة أخيه لا يسيطر على الوضع ولا يستطيع أن يغير النهج الأمنى فهو يظهر يوما ليدلى بتصريح ثم يختفى لعدة أسابيع وهذا دليل على فقدانه زمام الأمور

لقد أصبح واضحا أن هناك تيارين داخل النظام الأول يقمع بهمجية ودون حساب، وآخر يدعو إلى حوارات مع المعارضة ويعلن عن تعديل الدستور وعن إصلاح النظام السياسى. الأول أصبح ينتقد علنا الحوارات التى يجريها الثانى بينما يعانى الثانى من رفض أفراد المعارضة ذات مصداقية المشاركة فى الحوار طالما القمع مستمرا

رئيس الوزراء التركى نصح بشار بالتخلص من أخيه ماهر وتغيير النهج الأمنى الانتحارى. ويبدو ان الهدف من هذا الترويج الإعلامى هو إنقاذ بشار الشخص وإعادة بناء هيكل النظام حوله وهذا سيناريو يتداوله المراقبون منذ أشهر

ثم نسمع عن عودة صهر بشار آصف شوكت الذى كان يدير المخابرات العسكرية بعد أن أُبعد بسبب خلاف بينه وبين ماهر. البعض يلوح بأن بشار طلب عودة صهره ليستعين به فى التصدى لأخيه

فى الواقع هناك بعض السذاجة فى محاولة فصل الإخوة عن بعضهم واعتبار الأول قادرا على التخلص من الآخر. فحتى إذا اعتبرنا أن بشار يرغب فعلا فى أن يغيّر النهج السائد إلا أنه من المستحيل الفصل بين النهج السياسى والنهج الأمنى داخل نظام يقوم بشكل كامل على الأمن كبديل للسياسة

التفسير الأكثر واقعية لعودة آصف شوكت هو انه يقع ضمن جهود النظام ككل لحشد كل الكفاءات الأمنية السورية وذلك من أجل تشديد الرقابة على كل من يبدو قابلا للانشقاق خاصة من بين قيادات حزب البعث الذين يتولون مهام أمنية وعسكرية وعلى الجيش بعد أن انشقت عدة مجموعات منه فى الأسابيع الأخيرة. هكذا يكون النظام يقوم بتعزّيز القبضة الأمنية على عناصر موكلة هى نفسها بالأمن أساسا. هذا هو المنطق الأمنى الذى لا حدود له

الأهم فى تطور الوضع داخل هياكل السلطة هو بوادر الانقسامات التى يراقبها دبلوماسيون أجانب وعرب عن كثب وبعضهم يتوقع ان ينشق عدد من السفراء والقناصل والملحقين الدبلوماسيين السوريين فى السفارات فى الخارج فى الأسابيع المقبلة. ويبدو ان الرقابة المشددة من قبل المخابرات أصبحت تطال أكبر الشخصيات فى النظام بمن فى ذلك نائب الرئيس ووزير الخارجية رغم تعبيرهم عن ولائهم المطلق ودفاعهم المستميت عن النظام. لا مجال طبعا للتأكد من هذه المعلومات لكن بعد الفشل شبه التام للحوار السياسى الذى أطلقه النظام فى الأسابيع الأخيرة، من المنطقى أن يرى مسئولون سياسيون كهؤلاء انه لم يعد لهم دور فى المنظومة القائمة

٢٤ تموز ٢٠١١ – الشروق

http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=510788



Inscrivez-vous à notre newsletter