مشروع عمل عالمي لمقاطعة حكومتي الصين وروسيا وحملهم على وقف الدعم لنظام الأسد

Article  •  Publié sur Souria Houria le 1 février 2012

بداية نود أن نؤكد أننا نكن عظيم الاحترام والتقدير للشعبين الروسي والصيني وهما شعبان عظيمان جمعتها دائما أواصر الصداقة والاحترام مع الشعب السوري

ولكن السياسة التي تتبعها كل من الحكومتين الروسية والصينية تجاه ما يجري في سوريا خاصة والوطن العربي عاملة لا تنسجم مع الصداقة التاريخية التي تربط شعبنا السوري مع الشعبين الروسي والصيني

فقد أصرت الحكومتان الروسية والصينية على هذه السياسة الخاطئة من حيث وقوفهما ودعمهما للطغاة وقتلة الشعوب في كل من ليبيا وسوريا ولا تزال هاتان الحكومتان تقدمان الدعم العسكري والسياسي والدبلوماسي لنظام بشار الأسد في سوريا والذي يقوم يوميا بأبشع المجازر بحق الشعب السوري وقد قتل الآلاف واعتقل عشرات الآلاف من اطفال وشباب ونساء ورجال سوريا

إننا بداية نتوجه بالنداء إلى الشباب في كل من روسيا والصين ونقول لهم أن إخوتكم شباب سورية يقتلون في هذه اللحظة ويتم هذا القتل بدعم من حكومة روسيا والصين. وحيث إننا نؤمن إيمانا عميقا بإمكانيات الشباب وطاقاتهم وقدراتهم وإننا نناشدكم الوقوف إلى جانب إخوتكم  شباب سورية وأن تقولوا لحكومتكم وبكل السبل الممكنة أن يوقفوا دعمهم لنظام القتلة  في سورية

ونتوجه بالنداء ثانيا إلى كل الشعوب الحرة في العالم وخاصة الشعوب العربية والاسلامية وشعوب العالم الحر ساهموا معنا لنوقف القتل في سوريا والذي يتم بتشجيع ودعم من حكومتي روسيا والصين اننا ندعو لمقاطعة:

– كل البضائع الروسية والصينية

– كل الشركات الروسية والصينية

– كل الأنشطة سواء الثقافية أوغيرها والمدعومة من قبل الحكومتين الروسية والصينية

كما نتوجه بالنداء إلى كل المنظمات والأحزاب وغيرهما من تشكيلات التجمع المدني حول العالم لتنظيم مظاهرات احتجاج وتنديد بسياسة روسيا والصين الداعمة للقتل والقتلة في سوريا وذلك بتنظيمها أمام سفارات البلدين حيثما وجدت

ونتوجه بنداء خاص إلى أشقائنا في ليبيا ونهيب بهم الا ينسوا الموقف الروسي والصيني الداعم لطاغية ليبيا ولذلك نناشدهم للوقوف وقفة حازمة اتجاه الانتهازية الروسية والصينية, هذا الموقف الذي يساهم في قتل إخوتكم في سوريا ونتوجه بالنداء إلى المجلس الانتقالي الليبي وإلى  الحكومة الليبية الجديدة من أجل:

– تجميد وإنهاء العلاقات مع الحكومتين الروسية والصينية

– وقف كل أوجه التعاون الاقتصادي مع هاتين الحكومتين

– المبادرة لوضع ميثاق شرف بين الدول العربية التي تحررت من الاستبداد ومع من يشاء من الدول العربية الاخرى من أجل أن حرمان من يدعم الطغيان والقتل من اي امتيازات او اتفاقيات اقتصادية

كما وننبه الجامعة العربية وامانتها العامة إلى أن الموقفين الروسي والصيني إنما يتعارضان مع المبادرة العربية من حيث الجوهر وسيؤديان إلى تعطيلها وافشالها ولذلك فإننا نطالب اللجنة الوزارية العربية بالمبادرة إلى اجتماع يكرس لمناقشة هذين الموقفين والطلب إلى كل من روسيا والصين وقف كل أشكال الدعم المقدم من قبلهما إلى النظام السوري  وإذا لم تستجيبا يكون من الواجب مراجعة العلاقات مع هاتين الدولتين واتخاذ الاجراءات المناسبة على الصعيدين السياسي والاقتصادي

المصدر: http://stopsupportingassadsregime.com/index.php/2012-02-01-00-28-36



Inscrivez-vous à notre newsletter