هذا المأزق العربي ـ السوري الفادح في سورية! – د. بشير موسى نافع

Article  •  Publié sur Souria Houria le 15 mars 2012

في سورية، وليس في أي بلد عربي آخر، يجري ابتزاز الأكثرية، كما لم تبتز أكثرية منذ ولادة الدولة الحديثة في المشرق العربي – الإسلامي قبل أكثر من قرن من الزمان. فسواء بالمعنى الاجتماعي، السياسي، أو الطائفي، تخضع سورية منذ عقود طوال لحكم أقلوي، يفرض سيطرته بقوة أدوات عنف الدولة ووسائل قمعها الوحشية، نظام لم يترك في سورية’من حرية إلا حريته، ولم يترك من كرامة إلا حصانته، ولم يترك من عدل إلا مساواة السوريين في الظلم. وعندما تنهض الأكثرية للمطالبة بحقوقها وكرامتها، لا تتعرض للقتل والاعتقال والتعذيب وحسب، بل وتتهم بإشعال حرب أهلية وتهديد بقاء الوطن، والارتهان للقوى الأجنبية، وخيانة سورية وثوابتها الوطنية والعربية. هذا الابتزاز اليومي المر، يجعل من سورية مأزقاً، ربما لم يواجه السوريون والعرب في مثل فداحته’طوال العصر الحديث
ما يقوله النظام لشعبه، صراحة أو استبطاناً، أن لا إصلاح سيحدث في سورية بدون إرادة الفئة الحاكمة، وأن استمرار الحركة الشعبية يعني أن البلاد ستدفع نحو التقسيم. وربما كان الرئيس الأسد أول من استخدم كلمة التقسيم في سياق روايته للأحداث التي تعيشها بلاده، والتهديد الذي تتعرض له. ولكن حلفاء النظام، العرب والمسلمين، لا يخفون في الجلسات المعلقة تصوراتهم للمستقبل: إما بقاء’بشار الأسد أو ذهاب سورية نحو التقسيم. الأمر المعروف أن لا نظام صلاح جديد محمد عمران حافظ الأسد، ولا نظام حافظ الأسد، ولا التجلي الثالث للنظام الممثل بحكم بشار الأسد، اعتبر يوماً أنه يحكم سورية باسم الطائفة العلوية. المشكلة لم تكن في خطاب النظام (كما هو الحال في عراق ما بعد الغزو والاحتلال، مثلاً)، بل في الواقع السياسي – العسكري – الأمني الذي صنعه، والذي أوحى بخضوع سورية لسيطرة طائفية، وأن النظام لا يعبر عن كل السوريين، ولا يثق بالضرورة بكل السوريين، بل يعبر عن، ويضع ثقته في، فئة محدودة منهم. واليوم، بات على الأكثرية أن تعود إلى صمتها وخضوعها، وإلا فإنها تدفع بسورية نحو التقسيم الطائفي
النظام، بالطبع، ليس علوياً ولا هو غير ذلك. النظام هو النظام، هو فئة أقلوية صغيرة من الضباط والسياسيين الذين جمعتهم مصالح متسعة، وميراث ثقيل الوطأة من الجريمة، وشعور عميق بأن خياراتهم محدودة باستمرار السيطرة والتحكم أو الفناء. ولذا، ففي حين يوجه النظام خطاب الابتزاز التقسيمي للأكثرية السورية، يوجه خطاب ابتزاز آخر للجماعة العلوية، التي تعرف أن الفئة الحاكمة لا تمثلها، ولم تحكم باسمها، ولا هي رعت مصالحها وعملت من أجل رخائها. يطالب النظام الجماعة العلوية بالالتفاف حوله، بالتضحية من أجله، والقتال من أجل بقائه، وإلا فالطوفان
بيد أن الخطاب الطائفي  »التقسيمي ليس إلا وجهاً واحداً من ابتزاز النظام للسوريين والعرب. في سورية ولدت العروبة، كما يعرف مؤرخو المشرق الحديث، ولم تعرف سورية في عقود تاريخها الحديث التسعة حكماً لم يرفع راية العروبة عالياً ويدافع عن قضاياها. وبينما انقسمت الأحزاب السياسية العربية المختلفة على نفسها لعدد كبير من الأسباب، ففي سورية كانت الالتزامات القومية – العربية سبب الانقسامات الأبرز. وإن كانت وقفة أغلبية المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الشهير في مواجهة سكرتير عام الحزب في الجدل حول القضية الفلسطينية وحق حركة التحرر الوطني الفلسطيني في تبني نهج الكفاح المسلح لم تزل حية في الذاكرة، فقد سبقها تأييد قيادة الإخوان المسلمين السوريين للوحدة المصرية – السورية واستجابتها لحل الجماعة في سورية، عندما أصبح حل الأحزاب شرطاً لإتمام مشروع الوحدة، في الوقت الذي كان الإخوان المسلمون المصريون يعلقون على المشانق ويقبعون في السجون. ولكن القوى السياسية السورية المعارضة اليوم كلها عرضة لخطاب ابتزاز لا يلين، مرة من أدوات النظام الإعلامية ومرات من أدوات أنصاره. فإما أن ترتضي القوى السياسية السورية نهج النظام وتصوره لمستقبل سورية السياسي، إما أن تغض النظر عن المذبحة اليومية المستمرة منذ عام كامل، وعن ميراث هائل من الجرائم السابقة بحق الشعب السوري، أو تتهم بالعمالة للقوى الغربية، واستدعاء’قوات الاحتلال الأجنبية
وفي سورية، استمر الشعب في حراكه، يوماً وراء الآخر، أسبوعاً وراء الآخر، وشهراً وراء الآخر، وعلى مدى أكثر من ثمانية شهور. لم يرفض السوريون السلاح وحسب، بل ونادوا في شوارع مدنهم وبلداتهم: سلمية، سلمية، حتى وهم يتعرضون لرصاص قوات النظام العسكرية والأمنية وعصابات ميليشياته. لم تبدأ المجازر في سورية من بابا عمرو وكرم الزيتون، بل من درعا في الأسابيع الأولى من الانتفاضة الشعبية، ومن حماة في نهاية تموز/ يوليو الماضي، عندما قتل في يوم واحد أكثر من مائة وعشرين سورياً بيد قوات الأمن وميليشيات النظام. لا في درعا ولا في حماة كان ثمة من سلاح ولا جيش حر. كان هذا النظام يقتل شعبه حتى قبل أن تندلع الثورة في سورية. كل ما حدث في العام الماضي أن معدلات القتل صارت أكبر، وأن أصوات السوريين صارت أعلى. الحقيقة، أن كل المستبدين العرب قتلة، ولكن المجال العربي لم يشهد نظاماً يقتل بمثل هذا الاستهتار بالحياة كما النظام السوري، ولا نظاماً يقتل بهذه العادية، وبدون أدنى درجة من الارتباك والحرج كما النظام السوري. وما أن قرر بعض السوريين محاولة الدفاع عن أنفسهم وعائلاتهم حتى بدأ ابتزازهم من جديد: حمل السلاح سيودي بسورية إلى الهاوية، سيؤجج العنف ويرفع من وتيرة الموت والقتل ويشعل الحرب الأهلية. وكأن الموت توقف يوماً، أو أن السوريين ذهبوا إلى السلاح في فسحة من الخيارات
ثار المصريون على نظام الحكم، في الوقت الذي وقفت الكنيسة، ممثلة بأرفع رجالها، إلى جانب النظام. ولكن أحداً لم يقل أن الثورة تنذر بصعود إسلامي سني، يشكل تهديداً للأقليات. وثار اليمنيون في وجه نظام حكمهم طوال أكثر من عام، ولا يزالون يخرجون إلى شوراع مدنهم، موقفين عجلة الاقتصاد اليمني كلية، ومفسحين مجالاً لمخاطر أمنية داخلية وإقليمية. ولكن أحداً لم يتهم الشعب اليمني بتهديد وجود اليمن، أو بالاستقواء بالخارج وخيانة المصالح اليمنية. وثار الليبيون ضد نظام العقيد بلا هوادة، رافعين كل ما أوتوا من سلاح، خلال أيام فقط من اندلاع الثورة؛ ولكن أحداً لم يتهم الليبيين بتصعيد مستوى العنف. وحتى عندما انقسم الرأي العام العربي حول التدخل الأجنبي، أخذت الأغلبية العربية في الحسبان عنف النظام الليبي ودمويته
سيقول كثيرون، بالطبع، أن سورية تختلف، سورية شأن آخر تماماً. سورية تختلف بالتأكيد، لا جدال. هنا تتعرف العروبة على عامل وراثتها الأول، على كروموزومها الذي ولد كل كروموزومات العروبة الأخرى. وهنا لا يقف العرب في مواجهة الدولة العبرية وحسب، بل وتتقاطع خطوط التوتر الجيوبوليتيكي العالي لقوى المشرق، وتصطدم الصفائح الزلزالية للقوى الإقليمية الطامحة، من مصروالسعودية، إلى إيران، إلى تركيا. ولأن هذا هو المشرق العربي، هذا وعاء التاريخ الحي لمواريث الأديان والحضارات والإمبراطوريات، ففي سورية تتجاور طوائفنا وأدياننا وأعراقنا العتيقة كما هي تفعل منذ قرون. سورية تختلف بلا ريب. نعم ثمة خوف في أوساط الأقليات من ثورة الأكثرية، ومن العبث محاولة إنكار أو تجاهل وجود مثل هذا الخوف. بعد عقود من عمل نظام، لم يكترث لمصير طائفة ما، من أجل بناء نظام طائفي ووطن منقسم على نفسه، سيوجد بين من تواطأ مع النظام الاقلوي من يخاف من الأكثرية الشعبية. وبعد عقود من محاولة النظام تقويض قيم ومواريث وثقافة الأكثرية، سيوجد بين الأقليات غير الإسلامية، من اعتقد أن سياسة النظام كانت أمراً طبيعياً، وبات يخشى من محاولة الأكثرية استعادة روحها المكبوتة والمسلوبة. وبعد عقود من نهب الفئة المسيطرة لمقدرات سورية وثرواتها وعرق أبنائها، سيكون هناك من ترتعد فرائصه وهو يرى السوريين يثورون من أجل حقوقهم
نعم ثمة مأزق يواجهنا جميعاً في سورية. كلما طال أمد هذه الثورة، ازدادت احتمالات خسران سورية لمقدراتها العسكرية؛ وكلما اتسع نطاق التسلح، اتسع نطاق العنف الأهوج وتصاعدت احتمالات فقدان الاستقرار؛ وإن قبل السوريون بالتدخل الأجنبي، فإن مخاطر كبيرة ستهدد وجود سورية ودورها؛ وبازدياد عدد الداعمين لثورة السوريين، عرباً وغير عرب، لم نعد نستطيع التفريق بين من يشفقون على الدم السوري المسفوك ومن ينتظرون إطاحة سورية بأكملها

ولكن ما الذي ينبغي علينا أن نفعله إزاء هذه الفرادة السورية؟ ما الذي يمكن أن نقوله لهذا الشعب المقدس وهو ينهض بأعباء هذه الثورة الكبرى ويخوض زمانها المديد بدون أن ينكسر له صوت؛ هذا الشعب الذي لم يمر عليه يوم طوال عام كامل بدون أن يطلب منه حصر عدد قتلاه؛ هذا الشعب الذي لم يخرج عرب للمطالبة بحريتهم وكرامتهم كما يخرج، نهاراً وراء نهار، ومساءً خلف المساء الذي سبقه؟ عام بأكمله من الموت اليومي، وإذا بالسوريين يخرجون للتظاهر في الجمعة الماضية في أكثر من 600 موقع على طول البلاد وعرضها. ما الذي ينبغي أن نقوله للسوريين، نحن الذين سكنتنا دمشق كما لم تسكننا مساقط رؤوسنا، وقد صمتنا طويلاً ونحن نعرف أن خلف سحر الأمويين وعبق المرجة، كان دائماً، ومنذ عقود طوال، ثمة أشقاء لنا، في مكان ما من دهاليز هذا النظام الفاشستي، معتقلون بدون أدنى مسوغ قانوني،’ويعذبون، بل ويموتون تحت التعذيب، بدون مجرد اكتراث للكرامة الإنسانية. ثمة مأزق في سورية؟ صحيح. ولكن في مواجهة هذا المأزق لابد أن نترك للسوريين أن يقرروا، للسوريين وحدهم، وأن نضع ثقتنا في حكمة وبسالة هذا الشعب، في قدرته على حماية سورية وحماية وحدتها والنهوض بها من جديد

القدس العربي – 2012-03-14

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\14qpt699.htm&arc=data\201233-14\14qpt699.htm



Inscrivez-vous à notre newsletter