هل يفعلها بشار الأسد؟ – سمير سعيفان

Article  •  Publié sur Souria Houria le 25 janvier 2012

حتى لو كانت مصادفة أن يصدر قرار الجامعة العربية بخصوص الأزمة السورية، وفي نفس الوقت أن يعلن الرئيس علي صالح مغادرته واعتذاره للشعب اليمني، فإنها مصادفة ذات دلالة. فهل يأتي يوم ويفعلها بشار الأسد ويعلن اعتذاره ومغادرته ؟
قرار الجامعة العربية الأخير في 22 كانون الثاني 2012هو خارطة طريق لحل سلمي للأزمة السورية تحفظ البلد وتقيه من حرب أهلية بدأت نذرها بالبروز. وستكون حتمية إن استمر الأسد في عناده
الآن جاء دور مجلس الأمن ليتبنى ويدعم قرار الجامعة العربية بعد أن رفعت الجامعة كافة قراراتها بخصوص سورية لمجلس الأمن للمصادقة عليها، فإن تم هذا فسيضع بشار الأسد أمام حقيقة سحب الشرعية منه من قبل هيئة تمثل جميع أمم الأرض. وكي يتم هذا يجب التغلب على مقاومة روسيا، وهذا ممكن لأنه يستند إلى قرارٍ عربي وليس قرار تدخل دولي من الأمم المتحدة، الأمر الذي تخشى روسيا من أن يتحول إلى عرف دولي. وهو من وجهة نظرها أداة غربية للتدخل في شؤون الدول الأخرى وضد من لا يروق لها فقط. ولكن روسيا تريد أكثر من ذلك. فهي لا تريد أن تخسر سوريا كدولة صديقة وهذا ما يجب على المجلس الوطني أن يفعله، أن يذهب إلى روسيا لطمأنتها بأن النظام الجديد له مصلحة في الحفاظ على العلاقات الجيدة مع روسيا والحفاظ على جميع الاتفاقيات المبرمة معها بما في ذلك الاتفاق بخصوص القاعدة البحرية في طرطوس. ولا مانع من أن تقدم روسيا مبادرة في مجلس الأمن لتبني ودعم قرار الجامعة العربية. وما لم تتخذ روسيا هذا الموقف فإنها تتسبب في سفك مزيد من الدماء السورية
السوريون من جانبهم عليهم أن يظهروا إجماعاً على قرار الجامعة العربية. فالواقفون على الحياد والمترددون والجزء الأعظم من الموالين لهم في الواقع مصلحة في التغيير، بل ويرغبونه في قرارة أنفسهم إن كان التغيير سلمياً ويجنبهم ما يخشون منه، وهو الحرب الأهلية، واستيلاء الإسلام السياسي على كامل المشهد السياسي كما في مصر،بدلاً من مشاركة في العملية السياسية على قدم المساواة،وضمن شرط الحفاظ على نظام ديمقراطي تعددي مدني علماني.
هذا هو الحل السلمي. وإذا لم يتم هذا الحلف فإن الحرب الأهلية والاقتتال الطائفي و الانتقام سيكون الأكثر رجحاناً، وحتى ممانعة روسيا في مجلس الأمن لقرار تدخل دولي لن تنقذ النظام لأن الواقع يثبت أن المتظاهرين لن يتراجعوا بل هم يتحولون إلى حمل السلاح وهذا يطلق تدريجياً حرباً أهلية. من هنا لهؤلاء الموالين والمترددين مصلحة في تحقيق هذا الحل السلمي وبالتالي عليهم دعمه، لأن البديل لن يكون بقاء الأسد في السلطة بل الحرب الأهلية. ثم إن تاريخ سورية لم يبدأ مع عائلة الأسد ولن يتوقف عندها
الصراع في سوريا ليس صراعاً بين فئات اجتماعية كبيرة وطبقات اجتماعية لها مصالح متناقضة، بل هو صراع بين مجموعة مصالح صغيرة على رأسها عائلة الأسد ومن حولها حلقة صغيرة من العائلات،يحيط بها حلقة أوسع من العائلات التي كونت مصالح في مختلف المحافظات وبين مختلف الفئات، يضاف إليها مصالح لبضعة آلاف من القياديين في أجهزة الحزب والدولة والمنظمات الشعبية. وجميع هؤلاء الأفراد يشكلون أقلية صغيرة ولكنها ممسكة بالأمور، بينما مصالح الشعب السوري بمعظمه مع التغيير السلمي الذي يحفظ البلاد.أما وقد قال الشعب كلمته فإن شرعية هذه السلطة، التي هي استمرار لسلطة نشأت في فترة الحرب الباردة، قد سقطت.
إن مجرد تحول سلطة ما إلى سبب في خلق الكوارث لبلدها إنما يفقدها الشرعية مهما كانت معتدة بنفسها. وبالتالي اجتمعت كافة الشروط لتنحي بشار الأسد، أي تظاهر لا يتوقف يتحول إلى مواجهات مسلحة على نحو متزايد ما لم يتم حل سياسي سلمي للأزمة، وأزمة اقتصادية خانقة وأزمة سياسية خانقة، ثم قرار من الجامعة العربية يجب ويمكن أن يعزز بقرار من الأمم المتحدة. كلها شروط كافية كي يطل بشار الأسد من نافذة قصره وينظر ويتأمل ويرى أن أمامه طريقان: الطريق الأول هو طريق القذافي، والطريق الثاني هو طريق على صالح وقد تحققت شروطه حتى بدون قرار أمم متحدة ولم يبق عليه سوى أن يكون شجاعاً وعاقلاً ويشعر بالمسؤولية التاريخية وأن يتغلب على عناده ويقرر السير، لا في طريق علي صالح، بل في طريق أديب الشيشكلي الذي كان رئيساً للجمهورية السورية مطلع 1954 وقام مجموعة من الضباط بانقلاب عسكري عليه بقيادة الضابط البعثي مصطفى حمدون ومركزهم حلب وكانت دمشق تحت سيطرته وكان بإمكانه مقاومة الانقلاب ولكنه فضل التنحي مساء 25 شباط 1954 ومغادرة البلاد وقدم استقالته من رئاسة الجمهورية وهذا نصها:
‘حقناً لدماء الشعب السوري الذي أحبه، والجيش الذي أفتديه، والوطن العربي الذي أردت أن أخدمه بتجرد وإخلاص؛ أقدم استقالتي من رئاسة الجمهورية السورية إلى الشعب السوري العزيز الذي انتخبني ومنحني ثقته الغالية، راجياً أن يكون بذلك خدمة لبلادي، وأن يحقق وحدتها ومنعتها، ويأخذ بيدها إلى قمة المجد والرفعة’ فهل يعيد التاريخ نفسه ويستقيل بشار الأسد حقناً لدماء الشعب السوري؟

القدس العربي – 2012-01-24

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\24qpt477.htm&arc=data\201211-24\24qpt477.htm



Inscrivez-vous à notre newsletter