On the brink: Can non-violence bring Syria back? / على الحافة: هل باستطاعة اللاعنف إنقاذ سوريا؟

Article  •  Publié sur Souria Houria le 22 avril 2012

Publications en arabe  Publications en anglais


By Michael Nagler and Stephanie Van Hook – April 18, 2012

PETALUMA, California: When the Arab Spring was initiated by Mohamed Bouazizi’s self-immolation in Tunisia, it ignited longings for freedom throughout the region; more than that, it took hold of the creative imaginations of non-violent activists and millions of dissatisfied individuals around the world. Has this hope ground to a halt with the violence in Syria?

Not necessarily.

We should remember that non-violence has strong roots in Islam, and Muslim-majority Syria is no exception. Like all great revelations, that of the Prophet Mohamed (peace be upon him) was based on a vision of human unity that forbade violence and stressed elements of non-violence as we know it.

Lessons from the Quran reflect the same teachings that inspired Gandhi and Martin Luther King, Jr. from their respective traditions. The 103rd chapter in the Quran, Al-Asr states that those favored by God “believe and do good works, and exhort one another to truth and exhort one another to sabr” (103:3)— “sabr” means endurance or patience and is one of the Arabic terms for non-violence.

In a well-known hadith (recorded actions and sayings of the Prophet Mohamed) the Prophet (pbuh), having declared that a Muslim must help not only a victim but also an oppressor, was asked by a puzzled companion: how should we help an oppressor? The reply was, ‘”by preventing him from oppressing”.

These examples, among others, show that one need not go outside the Quran and hadith for the fundamental principles of non-violence. And these principles have surfaced continuously in the history of Muslim-majority countries. The 2010 book “Civilian Jihad: Nonviolent Struggle, Democratization and Governance in the Middle East,” edited by Maria Stephan, cited a growing number of examples even before Arab Spring, of which the partially successful Palestinian resistance movements are the best ones.

Syrian activist Bsher Said mentioned to us recently that the non-violent opposition was caught unawares when the uprising erupted a little over a year ago. However, some ingredients were present: there were cadres of young people in many Syrian cities who were taking up public work like cleaning up neighborhoods, even though that sometimes drew unwelcome attention to them.

As with most things, non-violence works best when you know what you’re doing, but you also need a willingness to suffer without bitterness, or worse if needed. This too is not wanting in Syria today.

Said and others who make up Freedom Days, an umbrella organization for the uprising, have repeatedly risked their life to promote political change non-violently. Pro-democracy activists in nearly every city of Syria are putting on plays, writing songs and sending up balloons filled with strips of paper with “freedom” written on them, which when shot at release the messages.

The ingredients have been and are still there for civic mobilization that can be just as creative and even more concrete, extending the strikes and work stoppages that have already sent the message that the government and opposition must negotiate and find a path forward.

Historically, non-violent insurrections succeed when the international community recognizes and supports the courageous struggle of actors on the ground. Organizations like Peace Brigades International and Nonviolent Peaceforce, to name just two, have been doing precisely this kind of unarmed civilian peacekeeping with remarkable small-scale successes in places like Colombia, South Sudan and Sri Lanka, which have situations comparable to that of Syria.

We, who are outside Syria looking in, must make knowledge of non-violence commonplace and support the institutions, like unarmed civilian peacekeeping, that practice it.

Michael Nagler is Professor Emeritus at the University of California, Berkeley and author of The Search for a Nonviolent Future. Stephanie Van Hook holds an MA in Conflict Resolution and is Executive Director of the Metta Center for Nonviolence. This article was written for the Common Ground News Service (CGNews), www.commongroundnews.org.

 

مايكل ناغلر وستيفاني فانهوك  Michael Nagler and Stephanie Van Hook

18 أبريل/ نيسان 2012

كاليفورنيا: عندما أطلق محمد البوعزيزي شرارة الربيع العربي بإحراق نفسه في تونس، أطلق معها توقاً عارماً للحرية في جميع أنحاء المنطقة. والأكثر من ذلك، فقد استحوذ هذا الحدث على المخيلة الخلاقة للناشطين اللاعنفيين والملايين من الأفراد الساخطين على أوضاعهم حول العالم. هل وصل هذا الأمل إلى طريق مسدود مع اندلاع العنف في سوريا؟

ليس بالضرورة.

علينا أن نتذكر أن اللاعنف له جذور قوية في الإسلام، وسوريا ذات الغالبية المسلمة ليست استثناءً. وحي النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، مثل أي وحي عظيم، استند إلى رؤية تؤمن بوحدة البشرية وتنهى عن العنف وتشدد على عناصر من فلسفة اللاعنف كما نعرفها.

يعكس القرآن التعاليم نفسها التي ألهمت غاندي ومارتن لوثر كينغ. السورة رقم 103 في القرآن “سورة العصر” تنص على أن الله يفضل أولئك الذين “آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر” (3: 103) – القدرة على التحمل أو الصبر من المصطلحات العربية الدالة على اللاعنف.

في حديث معروف عن النبي (صلى الله عليه وسلم) “انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً”، وعندما سأله أحد أصحابه: إذا كان ظالماً كيف أنصره؟! كان رد النبي (صلى الله عليه وسلم): تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره.

هذه الأمثلة، من بين أمور أخرى، تظهر بوضوح أننا لسنا بحاجة للبحث خارج القرآن والحديث النبوي عن المبادئ الأساسية للاعنف التي ظهرت بشكل مستمر عبر تاريخ الدول ذات الأغلبية المسلمة. ففي كتاب “الجهاد المدني: النضال اللاعنفي، الديمقراطية والحكم في الشرق الأوسط”، الصادر عام 2010 والذي أعدته ماريا ستيفان  Maria Stephan، نجد العديد من الأمثلة عن النضال اللاعنفي، حتى قبل الربيع العربي، أفضلها النجاح الجزئي لحركات المقاومة الفلسطينية.

بحسب الناشط السوري بشر سعيد فإن الحراك السلمي السوري (المعارضة اللاعنفية في سوريا) أُخذ على حين غرة باندلاع الانتفاضة في مارس/ آذار من العام الماضي. ومع ذلك، كانت بعض المكونات الموجودة مسبقاً: هناك كوادر من الشباب في العديد من المدن السورية الذين قاموا بحملات عامة كحملات تنظيف الأحياء، على الرغم من أن ذلك لفت انتباهاً غير مرحب فيه في بعض الأحيان.

كما هو الحال مع معظم الأشياء، اللاعنف يسير بشكل أفضل عندما يعرف الناشط ما عليه فعله، ولكن النضال اللاعنفي يحتاج أيضاً إلى الصبر وإلى الاستعداد للمعاناة دون تذمر، أو إلى أسوأ من ذلك إذا لزم الأمر. وسوريا اليوم لا ينقصها كل ذلك.

سعيد وغيره ممن يمثلون “أيام الحرية”، وهي منظمة تضم العديد من المجموعات اللاعنفية في الثورة، خاطروا بحياتهم مراراً لتشجيع التغيير السياسي اللاعنفي. الناشطين المؤيدين للديمقراطية في كل مدينة تقريباً من سوريا يقومون بعمل المسرحيات، وكتابة الأغاني، وإطلاق بالونات مملوءة بقصاصات ورقية كتب عليها “حرية” تتناثر على الأرض حين يطلق الأمن النار عليها.

هذه المكونات كانت ومازالت هناك لتعبئة المجتمع المدني، والتي يمكن أن يكون على ذات القدر من الإبداع، ويمكن أن تكون ملموسة أكثر مما يؤدي إلى توسيع القاعدة الشعبية المشاركة بالإضرابات ودعوات التوقف عن العمل التي أرسلت بالفعل رسالة مفادها أن الحكومة والمعارضة يجب أن يتفاوضا أو أن يعملا على إيجاد طريق للمضي قدماً.

عبر التاريخ، نجحت حركات التمرد اللاعنفي عندما يعترف بها المجتمع الدولي ويدعم نضال ناشطيها الشجاع على الأرض الواقع. منظمات مثل ألوية السلام الدولية وقوى حفظ السلام اللاعنفي، على سبيل المثال لا الحصر، تقوم بهذا النوع من عمليات حفظ السلام بواسطة مدنيين عزل على وجه التحديد، وقد حققت نجاحات ملحوظة على نطاق ضيق في مناطق يتشابه وضعها مع الحالة السورية مثل جنوب السودان وكولومبيا وسريلانكا.

نحن، الذين ننظر إلى الوضع من خارج سوريا، يجب أن نعمم المعرفة باللاعنف، وأن ندعم المؤسسات التي تتبنى هذا الفكر وتمارسه، مثل حفظ السلام بواسطة المدنيين العزل.

مايكل ناغلر Michael Nagler: أستاذ فخري في جامعة كاليفورنيا- بيركلي، ومؤلف كتاب”البحث عن مستقبل لاعنفي”.
ستيفاني فانهوك 
 Stephanie Van Hook: حاصلة على ماجستير في حل النزاعات وهي المديرة التنفيذية لمركز Metta للاعنف.



Inscrivez-vous à notre newsletter